تعرف على الرجل الذي عذب "طفل التل" وأصبح في سجن دمشق

تعرف على الرجل الذي عذب "طفل التل" وأصبح في سجن دمشق
الأخبار العاجلة | 09 يوليو 2019
كشفت كل من وزارة العدل ووزارة الداخلية في حكومة النظام السوري عن القبض على صاحب محل الحدادة، الذي قام بتعذيب طفل يعمل لديه، بعد أن أثارت صور الطفل التي تداولها ناشطون استياء كبيرا في أوساط السوريين، والحديث عن احتمالية "تزوير" التقارير الطبية التي تظهر حالة الطفل، لتبرئة الجاني الذي ينتمي لإحدى العائلات النافذة "الواصلة" في مدينة التل.


 
وقالت الداخلية في صفحتها على "الفيسبوك" إن "صاحب محل الحدادة الذي قام بضرب وتعذيب طفل يعمل لديه أصبح في السجن".
 
فيما قالت وزارة العدل إنه متابعةً للقضية المثارة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بحق الطفل قصي الكوز الذي تعرض لجلسة تعذيب وحشية من قبل صاحب ورشة الحدادة التي يعمل فيها بمدينة التل، وبتوجيه من السيد وزير العدل القاضي المستشار هشام محمد ممدوح الشعار (...) فقد تبين بأن الإجراءات القضائية المتبعة في سياقها القانوني وأن قاضي التحقيق في مدينة التل أمر بتوقيف المتهم و إيداعه في سجن دمشق المركزي


 

 
وأضافت وزارة العدل بأن وكيل الطفل المعتدى عليه تقدم بطلب لإجراء خبرة طبية ثلاثية من أجل تأمين معاينة طبية لتقدير الإصابة اللاحقة به، وبانتظار نتيجتها استكمالاً لمجريات التحقيق وإنزال العقوبة الرادعة بحق الفاعل حسب الوزارة.
 
وأوضحت الوزارة أن والدة الطفل يتيم الأب قصي الكوز (10 سنوات) ادعت على صاحب المحل، لقيامه بضرب وتعذيب ولدها واتهامه بالسرقة، وأضافت أنه اعترف خلال التحقيق معه أنه "ضرب الطفل على أنحاء جسده كافة بحجة سرقة مبلغ مالي من محله على دفعات".

 
 
بينما قالت وزارة الداخلية في صفحتها إن الكوز "تعرض لجلسة تعذيب وحشية من قبل صاحب ورشة الحدادة التي يعمل فيها بمدينة التل"، وإنه تم تقديم المقبوض عليه الى النيابة العامة في التل، حيث تم توقيفه من قبل قاضي التحقيق ، وأودع في سجن دمشق المركزي.

 
وتداول سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لطفل يقترب من العاشرة في عمره، تعرض لتعذيب وحشي، تظهر آثاره على أنحاء جسد الطفل، ما اثار سخطا كبيرا في أوساط السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي.



 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق