مقاتلو الجيش يطالبون الأسد بحقهم في الحياة

مقاتلو الجيش يطالبون الأسد بحقهم في الحياة
أخبار | 03 يوليو 2019

يعمد النظام السوري إلى تقديم الامتيازات لجنوده في صفوف قوات النظام السوري كل حين، و على رغم هذه الامتيازات لا يزال المقاتلون متمسكين بحقهم في التسريح من الخدمة العسكرية و المسلوب منهم منذ سنوات.

 
وطالب الجنود، رئيس النظام السوري بشار الأسد بإصدار مرسوم يقضي بتسريح الملتحقين بالخدمة الإلزامية والاحتياطية منذ سنوات، وبخاصة الدورات القديمة منذ عام 2011.
 
جاء ذلك خلال حملة أطلقها عناصر على وسائل التواصل الاجتماعي تحت اسم "بدنا نتسرح"، طالبوا فيها بتسريح الملتحقين بدورة (104) صف ضباط منذ شهر أيار/مايو عام 2011، ودورتي (106 -107 ) مجندين، الملتحقين منذ مطلع 2011، و الملتحقين بالاحتياط  منذ عامي 2012 - 2013.
 
وكتبوا وسوماً تعبرعن مطالبهم منها "من حقنا نتسرح صرنا بالخدمة بقد اللي تسرحوا قبلنا"، و "من حقنا نخدم قدهن من الظلم نخدم أكتر"، و "حاجتنا بكفينا 8 سنين وفتنا بالتاسعة".
 
وجاء في نص الحملة التي أطلقها المجندون، " مضى على خدمة العساكر الذين التحقوا عام 2011 ثماني سنوات، وقدّموا كل ما لديهم، إلى أن نسي صاحب الصنعة صنعته، ونسي المتخرج من الجامعة تخصصه"، وأشاروا إلى أن "معظمهم لم يتزوج ولم ينجب أبناء".
 
وأشاروا إلى أنه وصلهم نبأ تسريحهم بعد انتهاء الدورة التدريبية للملتحقين الجدد، وانتهت الدورة التدريبية ولم يصدر أي قرار تسريح، وتساءلوا "أما آن الآوان لتسريح أولئك ورد جميل تضحياتهم لهذا الوطن؟".
 
اقرأ أيضاً: وزارة الدفاع تصدر قرار شطب أسماء المطلوبين للاحتياط في سوريا
 
وكتب محمد ناصيف على "فيسبوك": "سيدي الرئيس نحن نحب وطننا، وخدمنا 8 سنوات ونصف السنة، حياتنا انقضت ومستقبلنا ضاع، لا نريد إلا التسريح، وأن نحيا حياة كريمة ككل البشر نحن وعائلاتنا".
 
أما غافر حميدي فعبّر عن تعبه وإرهاقه من الخدمة العسكرية قائلاً: "نناشد سيادة الرئيس بتسريح الدورات القديمة التي لم تقصر بخدمة الوطن لأكثر من 8 سنوات، تعبنا ومن حقنا أن نعيش مع أهلنا وأولادنا ما تبقى من العمر".
 
 
وأصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس الثلاثاء، المرسوم التشريعي رقم 9 لعام 2019، والذي ينص على إعفاء ذوي القتلى والجرحى في جيش النظام وقوى الأمن الداخلي من رسوم رخص البناء لمرة واحدة عند قيامهم بإنشاء أو إصلاح أو ترميم أبنيتهم، بحسب وكالة سانا.
 
ويشمل المرسوم ذوي القتلى في جيش النظام، الذين تنطبق عليهم شروط القانون رقم 36 لعام 2014 وتعليماته التنفيذية.
 
 كما يشمل المرسوم جرحى الجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي والمدني الذي يعمل بأمرة جيش النظام، والذي أصيب في الحرب أو الحالات المشابهة للعمليات الحربية، وأدت إصابته إلى عجز كلي أو عجز جزئي بنسبة 40 في المئة فما فوق بموجب وثيقة رسمية معتمدة. أو من يختاره الجريح من أقاربه من الدرجة الأولى شرط أن يكون الجريح مقيماً في البناء المراد إنشاؤه أو إصلاحه أو ترميمه.

 قد يهمك: لعبة دعوات الاحتياط.. أرق دائم للشباب السوريين وأهلهم

وكانت القيادة العامة لقوات النظام السوري أصدرت في كانون الأول عام 2018 أمرا إدارياً يُنهي الاحتفاظ بالضباط المجندين عناصر الدورة 248 وما قبلها، الذين يتمون خمس سنوات احتفاظ حتى تاريخ 1/1/2019.
 
وذكر موقع "روسيا اليوم" أن الأمر الإداري ينهي الاحتفاظ للضباط المجندين عناصر الدورة 249، الذين يتمون خمس سنوات احتفاظ حتى تاريخ أول أيام العام المقبل.
 
وينهي الاستدعاء الضباط الاحتياطيين الملتحقين خلال عام 2013 الذين يتمون خمس سنوات بالخدمة الاحتياطية حتى التاريخ المذكور آنفاً، ويستبعد منه كل من لديه خدمات مفقودة ولم يتم خمس سنوات خدمة (احتفاظ – احتياط).
 
ودفعت دعوات الاحتياط، والدعوات إلى الخدمة الإلزامية مئات آلاف الشباب السوريين إلى الفرار خارج البلاد أو إلى مناطق غير خاضعة لسيطرة النظام السوري، فيما لجأ شباب آخرون إلى الاختباء، والتزام منازلهم خوفاً من الاعتقال والسوق.
 
يشار إلى أن أجهزة النظام السوري الأمنية، والشرطة العسكرية واصلت منذ سنوات، تنفيذ مداهمات للمنازل والأسواق، وفي أماكن العمل، والساحات العامة، والحدائق لاعتقال الشباب، وسوقهم إلى الخدمة العسكرية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق