باريس: نقل طفل سوري إلى المستشفى بسبب حرارة الطقس

باريس: نقل طفل سوري إلى المستشفى بسبب حرارة الطقس
أخبار | 28 يونيو 2019

أعلنت السلطات الفرنسية عن نقل طفل سوري يبلغ من العمر 6 أعوام إلى المستشفى بحالة حرجة مساء أمس الخميس، بعد إصابة بليغة تعرض لها جراء فتح صنبور مياه في شارع بضاحية سانت دينيس الباريسية.

وذكر موقع "هافينغتون بوست" باللغة الفرنسية أن الطفل السوري نقل إلى المستشفى بعد فتح صنبور مياه عن طريق الخطأ يستخدم لإطفاء الحرائق، وأشار الخبر إلى أن المياه التي انطلقت من الصنبور دفعت الطفل الطفل في الهواء قبل أن تسقطه أرضاً.

ونوه تقرير الموقع أن الطفل السوري نقل إلى المستشفى بحالة خطرة قد تهدد حياته، وفقًا لما أفاد به مصدر في الشرطة الفرنسية لوكالة "فرانس برس".

وقال عمدة المدينة لوران روسيير على صفحته على فيسبوك؛ أن الطفل أصيب بجروح خطيرة بسبب سقوطه على الأرض، بعد أن ألقت به فتحة صنبور المياه (المعدة لإطفاء الحرائق) في الهواء؛ على نحو غير متوقع". وأضاف "هذا الحادث يوضح بشكل كبير مخاطر الانفتاح غير القانوني لصنابير المياه".
 
 
 
بينما يحذر رجال الإطفاء على الدوام من ظاهرة إطلاق المياه من صنابير إطفاء الحرائق بشكل مفاجىء والشائعة في الطقس الحار في الأيام الأخيرة، في وقت تجتاح فيه فرنسا موجة من الحر.


اقرأ أيضاً: فرنسا:في مهرجان طعام اللاجئين… هذا ما قدّمه الطهاة السوريون


ويطلق الأوروبيون على موجة الحر هذه اسم "فقاعة الصحراء"، نظرا لقدومها من الصحراء الكبرى في قارة أفريقيا، وفقا للكثيرين منهم، وبدأ تأثير الموجة الحارة في أوروبا، يوم الاثنين الفائت، إذ ارتفعت درجة الحرارة إلى ما فوق الأربعين بدول مثل فرنسا.

ومن المتوقع أن تبلغ "فقاعة الصحراء" ذروتها، الجمعة، عندما تصل درجة الحرارة إلى 45 مئوية في نيم وكاربينترا، جنوب فرنسا.

وسجلت أعلى درجة حرارة بفرنسا في 21 تموز 2003، ووصلت وقتها إلى 44 درجة مئوية، وقد خلفت موجة الحر في ذلك العام أكثر من 70 ألف حالة وفاة في عموم القارة الأوروبية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق