الولايات المتحدة: القبض على لاجئ سوري خطّط لمهاجمة كنيسة من أجل داعش

الولايات المتحدة: القبض على لاجئ سوري خطّط لمهاجمة كنيسة من أجل داعش
أخبار | 20 يونيو 2019
 
وجّه الإدعاء العام الفيدرالي الأميركي إلى لاجئ سوري في ولاية بنسلفانيا الأميركية تهمة التخطيط  لمهاجمة كنيسة في مدينة بيتسبيرغ التابعة للولاية الأميركية.

وبحسب ما نقل راديو روزنة عن موقع قناة "CBS" الأميركية فإن اللاجئ السوري مصطفى العويمر (21 عاماً)، والذي تم قبوله في الولايات المتحدة كلاجئ منذ عام 2016، يواجه تهم تتعلق بتخطيطه وتحضيره لتنفيذ اعتداء على كنيسة مناصرة لتنظيم "داعش" الإرهابي، حيث يقول الإدعاء الفيدرالي الأميركي أن العويمر قدم مستندات تعليمية متعددة حول كيفية صنع عبوات ناسفة، إلى عميل سري من مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" كان يعتقد أنه متعاطف مع "داعش".

وبالإضافة إلى الاتصال بالرجل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلان عن دعمه لـ "داعش"، التقى العويمر بالعميل المتخفي 4 مرات منذ نيسان الماضي، كما كشفت التحقيقات بأن العويمر كتب خطة من 10 نقاط حول الطريقة التي ينوي بها شخصيا إحضار المتفجرات في حقيبة، كما وضع علامات على مناطق تؤدي إلى الكنيسة على الخرائط.

وتشير وثيقة الإدعاء أن المتهم اشترى مؤخراً عدداً من الأدوات التي يمكن استخدامها في صنع قنبلة، بما في ذلك – مسامير للشظايا والبطاريات والمنتجات الاستهلاكية التي تحتوي على مواد كيميائية يمكن استخدامها في صنع القنابل، مفيدة أن العويمر خطط لتنفيذ هجومه في شهر تموز المقبل، ويكشف اعتراف العويمر أنه خطط للتبرع بجهاز للكنيسة، بعد أن يلغمه، ليقوم بتفجيره لاحقاً.

وتقول وزارة العدل الأميركية أن العويمر سجل شريط فيديو يتعهد فيه بالولاء لزعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، واعترف العويمر أن تخطيطه للعمل الإرهابي يأتي انتقاماً لعناصر التنظيم الإرهابي المبايع لداعش في نيجيريا.

ووجهت إلى العويمر تهمة واحدة بمحاولة تقديم الدعم المادي لمنظمة إرهابية أجنبية، وتهمتين بتوزيع المعلومات متعلقة بالمتفجرات أو أسلحة الدمار الشامل، بينما من المتوقع أن يمثل أمام المحكمة للمرة الأولى يوم الجمعة لعقد جلسة استماع بشأن ظروف احتجازه.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق