برنامج الغذاء العالمي يوسّع عملياته الإنسانية شمالي سوريا

برنامج الغذاء العالمي يوسّع عملياته الإنسانية شمالي سوريا
أخبار | 18 يونيو 2019

أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة عن توسيع عمليات توزيع المساعدات الغذائية الشهرية، لتصل إلى نحو 800 ألف شخص شمال غربي سوريا.

 
وقال البرنامج الإنساني، إن الحملة العسكرية للنظام وحلفائه على جنوب إدلب وشمال حماة منذ 29 نيسان الماضي  وحتى شهر رمضان، أدت إلى نزوح أكثر من 300 ألف شخص، بحسب ما نقلت قناة روسيا اليوم عن رويترز.
 
وأوضح أنّ برنامج الغذاء قدّم مساعدات غذائية طارئة على شكل حصص غذائية جاهزة إلى 200 أللف شخص من هؤلاء النازحين.
 
وأشار البرنامج إلى أنه وزع ما يكفي من حصص الطعام الجاهزة للتناول بما يسد حاجة حوالي 190 ألف شخص، تحسّباً لمزيد من التصاعد في أعداد النازحين المتوقعين.
 
اقرأ أيضاً: إدلب... تحذير أممي من نزوح مليوني شخص جراء التصعيد العسكري
 
وأكّد برنامج الأغذية أن هناك الكثير ممن يعانون التشرّد ويحتاجون المساعدة، لافتاً إلى أنه يقدّم في الوقت الحالي مساعدات إنسانية لنحو ثلاثة ملايين شخص يومياً في سوريا.
 
وتتعرض أرياف إدلب وحماة لقصف مكثّف من قبل قوات النظام وروسيا، منذ أواخر نيسان الماضي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.
 
وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.
وقال بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، منذ نحو أسبوع، إن الأمم المتحدة طلبت 3.3 مليار دولار لتمويل العمل الإنساني في سوريا هذا العام، ورغم التعهدات فإنها لم تتلق سوى 500 مليون دولار فقط حتى الآن، ما يجعل جهود الإغاثة مستمرة بالكاد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق