روسيا: التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار كامل في إدلب

روسيا: التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار كامل في إدلب
أخبار | 13 يونيو 2019

أعلن مركز حميميم الروسي  للمصالحة في سوريا، التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار تام في كامل محافظة إدلب شمالي سوريا، برعاية روسيا وتركيا، دون تحديد أي مدة زمنية.
 

وقال رئيس المركز الروسي فكتور كوبتشيشين، أمس الأربعاء، "إنه تم التوصل بين روسيا وتركيا إلى اتفاق ينص على الوقف التام لإطلاق النار في منطقة إدلب لخفض التصعيد، اعتباراً من منتصف ليلة 12 حزيران/يونيو 2019"، وفق قناة روسيا اليوم.
 
وادّعى رئيس المركز أنّ قوات النظام السوري التزمت ببنود الاتفاق ولم تطلق النار رداً على قصف المعارضة السورية محردة وسوران في حماة.
 
وقال الدفاع المدني لوكالة رويترز، إنّ قصفاً مكثّفاً استهدف ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي بعد منتصف الليل عندما كان من المفترض سريان وقف إطلاق النار.
 
اقرأ أيضاً: إدلب... تحذير أممي من نزوح مليوني شخص جراء التصعيد العسكري
 
وقال مراسل روزنة مهند الشيخ ، إن مدينة كفرنبل تعرّضت ليلاً لقصف بأكثر من 10 صواريخ بعيدة المدى من قبل قوات النظام السوري المتواجدة في ريف حماة الشمالي، والذي أسفر عن دمار كبير في المنازل السكنية وحرائق عدة.
 
وفي حماة، قال مراسل روزنة محمود أبو راس، إن قوات النظام استهدفت  بالصواريخ الفراغية والعنقودية مدينة كفرزيتا، وقريتي الزكاة ولطمين في ريف حماة الشمالي، تزامناً مع قصف مدفعي على قرية الحويجة غربي حماة.
 
كذلك استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة مدينتي كفرزيتا واللطامنة، تزامناً مع قصف مدفعي استهدف قرى الريف الشمالي.
 
وتتعرض أرياف إدلب وحماة لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، منذ شهر نيسان الماضي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

وحذّرت الأمم المتحدة من نزوح نحو مليوني سوري إلى الحدود التركية، في حال استعرت العمليات العسكرية لقوات النظام وروسيا على شمال غربي سوريا، في الوقت الذي انخفضت فيه أموال المساعدات على نحو خطير


وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول عام  2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق