قرار وزاري بحرمان أمل عرفة من الظهور الإعلامي.. ما حقيقة ذلك؟

قرار وزاري بحرمان أمل عرفة من الظهور الإعلامي.. ما حقيقة ذلك؟
فن | 08 يونيو 2019
 
تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً يفيد بإصدار وزير الإعلام؛ عماد سارة، أمراً بمنع الفنانة أمل عرفة من الظهور على شاشات القنوات التلفزيونية المحلية.

وذكرت صفحة "دراما الحدث" على موقع "انستغرام" إن وزير الإعلام أصدر أمراً يمنع فيه ظهور الفنانة أمل عرفة على شاشات القنوات التابعة لوزارته، بما في ذلك مشاهد قديمة لها، وعدم استضافتها في برامج حوارية، وذلك بسبب الاعتذار الذي قدمته عن حلقة مسلسل "كونتاك"، التي سخرت من ضحايا الكيماوي، ضمن لوحة أثارت غضباً عارماً وانتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by مشاهير الفن (@syrian_actors) on


وفي حين لم يتسنى لـ "روزنة" التأكد من حقيقة صدور الأمر الوزاري وسط عدم صدور أي قرار رسمي؛ فإنه من غير المستغرب هكذا قرار فيما لو تم الإعلان عنه، خاصة بعدما ألغت إذاعة "المدينة إف إم" المحلية لقاءاً كان مقرراً مع عرفة، وقالت الإذاعة، في منشور لها على موقع "فيسبوك"، إنّ مديرها قرر وقف اللقاء مع أمل عرفة، المقرر يوم الأحد الفائت، "بعد نشرها تبريراً واعتذاراً في ما يتعلق بلوحة في هذا المسلسل، يفترض أنها قدمت جزءاً من حقيقة فبركة الأحداث التي تحصل في سوريا، وفق ادعاءات الإذاعة.
 

عرفة كانت قد اعتذرت عن السخرية من ضحايا الهجمات الكيماوية، خلال مسلسل "كونتاك"، الذي تؤدّي فيه دور البطولة، وقالت في تعليق نشرته، نهاية الأسبوع قبل الفائت في حساباتها الاجتماعية، إنها تعتذر لأي سوري "فتحنا له جرحاً أو ألماً بحلقة كونتاك (..) وأكرر اعتذاري وأعيد قدم أصغر طفل سوري بسياسات الكون".

 وأوضحت أنه "عند تصوير اللوحة كان المقصود بها، البعض ممن تلاعبوا في تزييف الحقائق وليس الاستهزاء لثانية من الموت أو من الفواجع التي ألمت بالكثيرين"، معلنة تأييدها حذف الحلقة "حفاظاً على مشاعر السوريين".
 

و كانت حلقة من المسلسل المحلي الكوميدي "كونتاك"؛ بعنوان "حالات خاصة"، قد صوّرت الهجمات الكيماوية التي قام بها النظام السوري ضد المدنيين في مناطق مختلفة طوال سنوات الحرب في البلاد، ما  أثار غضب شريحة واسعة من السوريين بعد أن تطاول العمل على عدد كبير من السوريين الذين عانوا ما عانوه من استهداف السلطة لهم بقصفهم بشتى أنواع الأسلحة ولم يستثنى من ذلك حتى الأسلحة الكيماوية.

الكلمات المفتاحية
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق