ألمانيا تمدد وقف ترحيل اللاجئين إلى سوريا حتى نهاية العام

ألمانيا تمدد وقف ترحيل اللاجئين إلى سوريا حتى نهاية العام
أخبار | 07 يونيو 2019

اتفق وزراء داخلية الولايات الألمانية على تمديد وقف ترحيل اللاجئين إلى سوريا حتى نهاية عام 2019، في حين طالبت 6 ولايات بألا يشمل قرار وقف الترحيل، اللاجئين "الداعمين للنظام السوري والمدانين بارتكاب جرائم".

وبحسب موقع قناة "دوتشيه فيله"، فإن وكالة الأنباء الألمانية، أشارت إلى أن الوزراء اتفقوا على عدم تغيير شيء في الاتفاق الصادر عام 2018، بشأن تمديد وقف الترحيل إلى سوريا حتى 31 كانون الأول، ما لم تصدر وزارة الخارجية الألمانية تقييماً جديدا للوضع في سوريا، وكانت كل من وزارتي الخارجية والداخلية في ألمانيا أقرتا أنه لا يوجد منطقة آمنة في سوريا، ما يعني عدم ترحيل أي سوري حتى نهاية 2019.

الخارجية الألمانية كانت قيمت الوضع في سوريا، من خلال تقرير سابق أصدرته، وجاء في التقرير أن العائدين إلى سوريا "يواجهون خطر الاعتقال التعسفي والتعذيب".

في المقابل، عارضت 6 ولايات ألمانية بأن يشمل قرار وقف الترحيل، اللاجئين الذين "يعترفون ويدعمون النظام السوري" والذين يشكلون "خطورة أمنية" ومدانين بـ"ارتكاب جرائم".

ألمانيا ترفض طلبات لم الشمل.. هذه خيارات السوريين

وقال ممثلو تلك الولايات أن أي شخص مؤيد أو داعم للنظام السوري وتمت رؤيته في مظاهرات مؤيدة للأسد أو من خلال صور على الفيس بوك، من الممكن أن يتم إعادة دراسة طلب لجوئه وتغيير قرار اللجوء أو الحماية الممنوحة له.

في حين اقترحت الولايات التي يقودها الحزب الديمقراطي الاشتراكي و تورينغن على الحكومة بإجراء تقييم جديد للوضع في سوريا وكررت جميع الولايات الألمانية طلبها من وزارة الداخلية الاتحادية بضرورة التوصل إلى مفهوم للتعامل مع مرتكبي الجرائم الخطرة ومن بين الخيارات اعادتهم الى بلدان اخرى .

وكانت السلطات الألمانية أصدرت قراراَ، في كانون الأول الماضي ، يقضي بتمديد العمل بقرار منع ترحيل السوريين المرفوضة طلبات لجوئهم أو المدانين من قبل المحاكم الألمانية أو المصنفين "خطرين" ، لمدة 6 أشهر أخرى تنتهي في حزيران 2019،وتسعى الحكومة الألمانية لمنح الشرطة صلاحيات تتعلق بـ "قانون العودة المنظم" كي لا يتسنى للأشخاص الملزمين بالرحيل التخفي بعد ذلك من ترحيلهم المخطط له .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق