ترامب يطالب روسيا والنظام السوري بوقف قصف إدلب

ترامب يطالب روسيا والنظام السوري بوقف قصف إدلب
أخبار | 03 يونيو 2019

حثّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، روسيا وقوات النظام السوري على وقف قصف محافظة إدلب، واصفاً ما يحدث فيها بـ"المجزرة".

 
وقال ترامب في تغريدة على  "تويتر": "نسمع أنّ روسيا وسوريا وإلى حد أقل إيران تقصف محافظة إدلب، وتقتل المدنيين بكل عشوائي" مضيفاً، "العالم يتفرّج على هذه المجزرة، ما هو الغرض، ما الذي ستحصلون عليه؟، توقفوا".

 وجاء ذلك عقب بيان أصدره الكرملين منذ يومين قال فيه، إن موسكو ستواصل دعم هجوم تشنه قوات النظام على المنطقة منذ شهر.

وحينما سئل ترامب ليلة الأحد، قبل مغادته لزيارة بريطانيا عما ينوي فعله إزاء قتل المدنيين في إدلب، قال: "إنه لا يحب هذا الوضع، وإن أموراً سيئة تحدث".
 
اقرأ أيضاً: أردوغان يبلغ بوتين بضرورة وقف القصف على إدلب
 
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بضرورة وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، لمنع مقتل مزيد من المدنيين، وتدفّق اللاجئين إلى تركيا.
 
ويشهد ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي  قصفاً جوياً عنيفاً منذ شهر نيسان الماضي، أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، رغم أن تلك المناطق مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.
 
ودانت منظمات سورية غير حكومية والدفاع المدني السوري ومديرية صحة إدلب، عبر مؤتمر صحفي يوم الجمعة في إسطنبول، صمت المجتمع الدولي إزاء الأوضاع الإنسانية الكارثية في إدلب وريف حماة، في ظل الحملة التي يشنها النظام وحليفته روسيا، مطالبين الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات لحماية المدنيين.
 
وكانت  الأمم المتحدة أعلنت في الـ 25 من الشهر الحالي،  نزوح نحو 210 آلاف شخص خلال أكثر من 16 يوماً، بفعل الغارات والقصف المدفعي شمالي غربي سوريا، ما يرفع إجمالي النازحين في أقل من شهرين إلى 240 ألف مدني.
 
وأعلن الممثل الأميركي الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري، في وقت سابق، أن الولايات المتحدة وروسيا تجريان محادثات حول "مسار محتمل للمضيّ قدما" نحو حل الأزمة السورية، مما قد ينهي عزلة سوريا الدولية إذا تمت الموافقة على سلسلة خطوات من بينها وقف إطلاق نار في محافظة إدلب.
 
وحذّرت أورسولا مولر مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، من كارثة إنسانية في إدلب، ودعت مجلس الأمن إلى الإسراع بالتحرك لإنقاذ أكثر من ثلاثة ملايين مدني في المنطقة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق