منظمة التعاون الإسلامي ترفض قرار ترامب الاعتراف بـ "إسرائيلية" الجولان المحتل

منظمة التعاون الإسلامي ترفض قرار ترامب الاعتراف بـ "إسرائيلية" الجولان المحتل
أخبار | 01 يونيو 2019

أكدت منظمة التعاون الإسلامي عدم اعترافها بأي قرار يستهدف تغيير الوضع القانوني والديمغرافي لمرتفعات الجولان السورية، ودعت إلى صون وحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها.

وطالبت المنظمة في بيان أصدرته  في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت  وذلك في ختام قمتها بمدينة مكة السعودية "بانسحاب إسرائيل الكامل من الجولان السوري المحتل إلى حدود الرابع من حزيران 1967".

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تؤكد على إسرائيلية الجولان.. من يتصدى لصفقة القرن؟

وأكدت المنظمة "عدم اعترافها بأي قرار أو إجراء يستهدف تغيير الوضع القانوني والديمغرافي للجولان، وخصوصا رفض وإدانة القرار الأميركي الخاص بضم الجولان للأراضي الإسرائيلية، واعتباره غير شرعي ولاغ ولا يترتب عليه أي أثر قانوني".

وجددت المنظمة دعمها "للحل السياسي للأزمة السورية استنادا إلى بيان جنيف (1) الذي يرمي إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية باتفاق مشترك تتمتع بسلطات تنفيذية كاملة، وإلى قرار مجلس الأمن رقم 2254، وذلك بغرض تنفيذ عملية انتقال سياسي، بما يتيح بناء دولة سورية جديدة قوامها النظام التعددي الديمقراطي والمدني تسوده مبادئ المساواة أمام القانون وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، وأكد الاجتماع دعمه لجهود المجموعة الدولية لدعم سوريا والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لاستئناف العملية التفاوضية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن مساء الخميس بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أرسل له خريطة جديدة لإسرائيل وقعها بنفسه تظهر هضبة الجولان السورية المحتلة جزءا من إسرائيل.

ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن نتنياهو يوم الخميس قوله: "ترامب أرسل لي مع مستشاره، جاريد كوشنر خريطة تظهر مرتفعات الجولان تحت السيادة الإسرائيلية"، متابعا بأن الخريطة المحدثة "أعدتها وزارة الخارجية الأمريكية مذيلة بتوقيع ترامب".

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لنتنياهو مع خريطة وزارة الخارجية الأمريكية التي استلمها من جاريد كوشنر‬ بخط يد ترامب كتبت عليها كلمة جميل "Nice" بالقرب من مرتفعات الجولان المحتل، و تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعلى غرار اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقع في آذار الماضي، وثيقة تعترف من خلالها واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق