الولايات المتحدة وتركيا تبحثان مستجدات الملف السوري

الولايات المتحدة وتركيا تبحثان مستجدات الملف السوري
أخبار | 02 مايو 2019

ناقش المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، تطورات الملف السوري.

 
وقالت مصادر من الرئاسة التركية، إن قالن وجيفري ترأسا اجتماعاً، أمس الأربعاء، لوفدي البلدين في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، بحثا خلاله "كيفية تطبيق خارطة الطريق حول منبج والحفاظ على اتفاق إدلب، وإيجاد حل سياسي للأزمة في إطار الحفاظ على وحدة الأراضي السورية"، بحسب وكالة الأناضول.
 
كما بحث الطرفان كيفية "إنهاء المخاوف الأمنية لتركيا من خلال إقامة المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في سوريا، ومكافحة الإرهاب في شرق الفرات وعموم سوريا، بما في ذلك تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي وحزب العمال الكردستاني".

اقرأ أيضاً: واشنطن: متفقون مع تركيا على ضرورة وجود المنطقة الآمنة

وكشفت صحيفة "واشنطن بوست" منذ أيام، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وأتراك ،عن إجراء الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا دراسة مشتركة لمقترح جديد حول إمكانية تسيير دوريات مشتركة في المنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرق سوريا بعرض 32 كم ، يتضمن انسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية من المنطقة، وتولي القوات الأمريكية مهمة القيام بالدوريات المشتركة.
 
وكان دونالد ترامب أعلن في كانون الأول العام الماضي قرار انسحاب القوات الأمريكية من سوريا والبالغ عددها ألفي جندي، ليعلن البيت الأبيض فيما بعد أن واشنطن ستترك مجموعة صغيرة لحفظ السلام،  مؤلفة من 200 جندي أمريكي في سوريا لفترة من الوقت، وذلك بعد انسحاب قواتها من المنطقة.

وأكد المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري،  منذ يومين، أن وجود التحالف الدولي لمحاربة داعش في المنطقة سيكون أكبر خلال المرحلة القادمة وذلك بالمقارنة مع الفترة الماضية وتواجد تلك القوات في شمال شرق سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق