رفض غربي للموقف الامريكي تجاه الجولان المحتل

رفض غربي للموقف الامريكي تجاه الجولان المحتل
أخبار | 22 مارس 2019

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب عاصفة من ردود الفعل المنددة بتصريحاته حول رغبته في اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية على الجولان. وبدا من تلك الردود أن خطوة الاعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة أن واشنطن وتل أبيب تقفان وحدهما أمام ردود غاضبة ومنددة، حتى من أقرب الحلفاء.

الاستنفار الذي سببته تصريحات ترامب جمع كل التناقضات، فاتفقت المعارضة والنظام على إدانة كلام الرئيس الأميركي، والتحذير من تبعات هذه الخطوة، كما أصدر مجلس التعاون الخليجي بياناً أعرب فيه عن أسف الدول الأعضاء، الذين تعصف بهم الأزمة الخليجية، للخطوة الأميركية.

اقرأ أيضاً: أمريكا: حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

 

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية عدم اعترافها بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، مؤكدة أن سيادة إسرائيل على هذه المنطقة تتعارض مع القانون الدولي.

وقالت الخارجية الفرنسية إن "الجولان أرض محتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967، وفرنسا لا تعترف بضمها لإسرائيل عام 1981"، مشيرة إلى أن القرارات الدولية تعتبر ضم الجولان لإسرائيل غير شرعي وباطلا من الناحية القانونية.

وأضافت أن "الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل تتعارض مع القانون الدولي، وخاصة مع التزام الدول بعدم الاعتراف بأوضاع غير شرعية".

 شاركت ألمانيا الموقف الفرنسي، حيث رفضت قرار دونالد ترامب حول الجولان المحتل. وقالت المتحدثة باسم الحكومة أولريكه ديمر، اليوم الجمعة، إن "تغيير الحدود الوطنية يجب أن يتم بطرق سلمية من قبل كافة الأطراف المعنية".

وقبل ذلك أعلنت ألمانيا رفضها لقرار دونالد ترامب حول الجولان المحتل. وقالت المتحدثة باسم الحكومة أولريكه ديمر، اليوم الجمعة، إن "تغيير الحدود الوطنية يجب أن يتم بطرق سلمية من قبل كافة الأطراف المعنية".

وأضافت أن "الحكومة (الألمانية) ترفض الخطوات أحادية الجانب"، مشيرة إلى أن موقف برلين بشأن الجولان لا يزال بدون تغيير وفقا للقرارات الدولية القائمة.

ومساء الخميس أكدت مايا كوسيانتشيتش، المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، أن "موقف الاتحاد الأوروبي إزاء انتماء مرتفعات الجولان" لم يتغير، موضحة أن "القانون الدولي، لا يعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي احتلتها في عام 1967، بما فيها مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها جزءا من الأراضي الإسرائيلية".
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق