سوريا أسوأ بلد بالحريات..كيف علّق الائتلاف السوري؟

سوريا أسوأ بلد بالحريات..كيف علّق الائتلاف السوري؟
أخبار | 12 فبراير 2019

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى، إن سوريا حلّت مجدداً في المركز الأخير على لائحة أسوأ البلدان في العالم من ناحية الحريات، وهذه التصنيفات تضع المجتمع الدولي ومن يحاول إعادة فرض نظام الأسد على السوريين أمام مسؤولياتهم.
 

وحمّل مصطفى أمس الاثنين، مؤيدي النظام وداعميه الساعين لإعادة فرضه على السوريين، مسؤولية تلك النتيجة، وانتقد "الدول التي صمتت عن إجرام النظام بعد المجازر والمذابح التي ارتكبها بحق المطالبين بالحرية"، على حد قوله، بحسب تصريحات نشرت على الموقع الرسمي للائتلاف.
 
وتصدّرت سوريا قائمة "أسوأ الأسوأ" عالمياً في ترتيب الحريات، بحسب  تقرير أصدرته منظمة "فريدوم هاوس" الأمريكية، تتبعها السعودية والسودان، بينما حلت تونس في المرتبة الأولى عربياً على مستوى مؤشر الحرية للعام 2018.
 
اقرأ أيضاً: الحريري: لسنا راضين عن أحزاب لبنانية تشارك بالحرب في سوريا
 
وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" صنّفت سوريا كثاني أكثر البلدان فتكاً بالصحفيين خلال عام 2018، في تقريرها السنوي الذي نشرته في كانون الأول الماضي، عن حصيلة الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين عبر العالم.
 
وأشارت المنظمة إلى أن عام 2018 شهد ما لا يقل عن 80 قتيلاً، بينما لا يزال 348 فرداً قيد الاحتجاز، و60 في عداد الرهائن، حيث يعكس هذا الارتفاع في الأرقام عنفاً غير مسبوق ضد الفاعلين الإعلاميين.
 
وقضت محكمة أمريكية عبر حكم غيابي بإدانة النظام السوري بقتل الصحفية الأمريكية ماري كولفين بقصف على حي بابا عمر في حمص، ونص الحكم بتغريم النظام بدفع مبلغ يزيد عن 300 مليون دولار، كتعويضات مادية لأسرة الصحافية الأمريكية.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق