بأيدي أطفال... معرض فني عن حقوق الطفل في كفرنبل

بأيدي أطفال... معرض فني عن حقوق الطفل في كفرنبل
أخبار | 12 فبراير 2019

أقامت "لجنة حماية الطفل" التطوعية في مدينة كفرنبل جنوب إدلب، معرضاً فنياً للوحات رسمها أطفال المدارس تعبيراً عن حقوقهم والمطالبة بها.

 
شارك في  المعرض عشر مدارس في المدينة أمس الاثنين، وتم اختيار ستة طلاب من كل مدرسة للمشاركة، قدموا حوالي ستين لوحة بموضوعات متنوعة تتمحور حول حقوق الطفل بمختلف جوانب الحياة.
 
وقال محمد السويد معلم ومتطوع في "لجنة حماية الطفل" لـ"روزنة"، "الهدف من هذا النشاط رسم البسمة والفرحة على وجوه الأطفال وانتشالهم من حالة الحرب السائدة في المنطقة، واستخراج المواهب والإبداعات الكامنة داخلهم، وتنمية قدراتهم".
وأضاف السويد، أنهم "وزعوا الهدايا لجميع الأطفال المشاركين في المعرض لتشجيعهم على الاستمرار، كما منحوا جوائزاً للعشرة الأوائل بعد أن تم تقييمهم من قبل لجنة مختصة".
 
وأكد أسامة عبد الحافظ، عضو في لجنة حماية الطفل، لـ"روزنة"، على حق الأطفال في الحياة بشكل طبيعي ومماثل لأقرانهم في باقي دول العالم، قائلاً، " طرح الأطفال أفكارهم وطالبوا بحقوقهم المسلوبة من خلال لوحات متنوعة، ونحن كقائمين على المعرض أردنا إتاحة الفرصة لهم وعرض رسوماتهم على مختلف الفعاليات المدنية والتعليمية والاجتماعية في المدينة".
 

 
تنوعت موضوعات الرسومات في المعرض، فمنها أكدت على حق الأمن والأمان، وأخرى أكدت على حق التعليم والصحة والمساواة.
وقالت الطفلة صبا الحمود وهي طالبة في الصف السادس لـ"روزنة": "لوحتي تدعو إلى  التغذية السليمة، فهي مهمة لبناء الجسم السليم ومن الواجب علينا تجنب الأطعمة المضرة، وشاركت في المعرض لأنني أحب الرسم فهو يعبر عن الذي نريده كأطفال".
 
أما الطفلة رؤى النجار فتحدثت لـ"روزنة" عن رسمتها قائلة: "رسمت لوحة بعنوان (لا للعنف) والتي تعبر عن حقوق الطفل في الحياة الكريمة، ورفض استخدام الضرب ضد الأطفال سواء في المدرسة أو في البيت، فلا يجوز أن ُيضرب الأطفال من قبل الأهل أو المدرسين فهذا من أبسط حقوقهم".

سيدرة المصطفى من الصف الخامس الابتدائي شرحت لـ"روزنة" عن لوحتها قائلة: "رسمتُ مدينة ملاهي لأن من حق الطفل أن يلعب ويمرح مع أصدقائه بعيداً عن الحرب، وأيضا أن يدرس ويبني مستقبله بنجاح".

ولشهد الياسين الطفلة ذات العشرة أعوام، أُمنيات عبرت عنها قائلة: " رسمتي تعبر عن حالة الحرب والدمار التي نعيشها والتي أتمنى أن تنتهي ويعود كل نازح ومهجر إلى بيته ومدينته".

اقرأ أيضاً: فنّان مصري يطلق أغنية لدعم الأطفال السوريين في الأردن

وحضر المعرض مجموعة من الفعاليات المدنية والتعليمية والاجتماعية في مدينة كفرنبل، وكان للمجمع التربوي دورٌ بارز في هذا النشاط، حيث أشرف وساعد اللجنة من خلال توزيعهم على المدارس المستهدفة.
 
في نهاية المعرض تم تقييم لوحات الأطفال من قبل لجنة مختصة، من أعضائها أنور العبيدو مسؤول مكتب التعليم الأساسي في المجمع التربوي، الذي قال لـ"روزنة": "إن اللوحات كانت معبرة جداً ومميزة، ونحن كلجنة كان لدينا معيارين لاختيار أفضل الرسومات، الأول هو التركيز على فكرة اللوحة بغض النظر عن مستوى حرفية الرسم كون رسامها طفل، والثاني هو اختيار الفكرة المعبرة والمرسومة بطريقة جميلة".
 
وأضاف عبيدو، أنه تم اختيار عشر لوحات، بينها لوحة تتحدث عن الصحة وحق الطفل في الطبابة، وأخرى عن حق التعليم، وحق المساواة، ورفض العنف ضد الأطفال، ورفض التجنيد في ظل الحرب".

يذكر أن  "لجنة حماية الطفل" في مدينة كفرنبل تأسست منذ قرابة العام، وهي مكونة من الفعاليات المدنية كالمجلس المحلي ومنظمة اتحاد المكاتب الثورية، ومن مراكز الطفل المنتشرة في المدينة التابعة لمنظمات مختلفة كمنظمة غراس والأوسم وشبكة حراس وغيرها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق