مات نصرالله.. من سيخلفه؟

مات نصرالله.. من سيخلفه؟
أخبار | 29 يناير 2019

ظهر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في مقابلة مباشرة، السبت الماضي، بثتها قناة "الميادين"، لينفي إصابته بالمرض بعد انكفائه إعلامياً خلال الفترة الماضية، وقال إنه لم يتعرض لأي مشكلة صحية أبداً، رغم دخوله عامه الستين.


لا بد أن أي تنظيم أو جماعة، تعمل على إعداد شخصيات لتصعد إلى القيادة في حال حدوث أي طارئ، لكن يبدو أن هذه المسألة داخل حزب الله، ما تزال غامضة، إذ يحرص الحزب على عدم تصدير أي شخصية (كاريزيمة) غير قائده الحالي، على الرغم من وجود كثيرين يشبهونه، وهذا ما كان حتى قبل أن يصل نصرالله إلى الأمانة العامة للحزب خلفاً للشيخ عباس الموسوي، الذي اغتيل عام 1992.

 كيف يختار حزب الله أمينه العام؟

تخضع عملية اختيار الأمين العام لحزب الله إلى اعتبارات يحددها مجلس شورى الحزب، المؤلف من المجلس التنفيذي، المجلس الجهادي، المجلس السياسي، المجلس القضائي، مجلس العمل النيابي، لكن فعلياً، الكلمة الأخيرة تصدر عن الجناح العسكري للحزب، وهو ينحصر في دائرة ضيقة تسمى المجلس الجهادي، بالتشاور مع الجناح السياسي، الذي تشكله كتلة الوفاء للمقاومة، والممثلة في البرلمان اللبناني.

إقرأ أيضاً.. هيئة التفاوض والائتلاف لـ روزنة: هذا الشكل المثالي لعمل "بيدرسن"

ويخضع كل مجلس داخل الحزب إلى صلاحيات محددة، تختلف في توسعها وفقاً لأهمية المجلس، وتحدد تلك الصلاحيات من قبل الأمين العام. وتكمن أهمية المجلس الجهادي في أنه يخصص مقعداً لممثل عن الولي الفقيه، إلى جانب مقاعد رئيس المجلس التنفيذي والمسؤولين العسكري والأمني في الحزب.

 من سيخلف نصرالله؟

الإشاعات التي سرت مؤخراً حول مرض نصرالله، واستدعت نفياً إيرانياً وظهوراً بالصوت والصورة لنصرالله، أعادت طرح السؤال حول الشخصية، التي بمقدورها أن تشغل كرسي الأمين العام لحزب الله بعد غياب نصرالله.
 
هاشم صفي الدين

يعتبر من أبرز القياديين في صفوف حزب الله، ويشغل منصب رئيس المجلس التنفيذي، كما أنه ابن عمة الأمين العام الحالي للحزب، وهو يتولى كل صغيرة وكبيرة في المسائل الاجتماعية والاقتصادية للحزب، حتى أنه ينسب الفضل إليه في إدارة ملف إعادة إعمار الضاحية الجنوبية لبيروت بعد الدمار، الذي طالها جراء حرب تموز عام 2006.

يعرف عن صفي الدين، أنه شخصية محبوبة داخل صفوف الحزب، ويطرح اسمه بقوة ليكون خليفة محتمل لنصرالله عند أي طارىء، حيث يساعده منصبه الحساس كرئيس للمجلس التنفيذي، الذي يأتي على رأس هرمية المجلس الجهادي، بتبوء هذا المنصب.

قد يهمك: إيران توقع 11 اتفاقية اقتصادية وعلمية مع النظام السوري  

ويعد صفي الدين واحداً من الأسماء، التي تتابع إسرائيل بشغف أي تحركات أو أخبار عنه، ويشيع أفراد في الحزب أنه كان على لائحة التتبع التي أوصلت إسرائيل إلى اغتيال قادة بازرين أمثال عماد مغنية وسمير القنطار.

نعيم قاسم

على الرغم، من أنه يعتبر شخصية خلافية داخل صفوف الحزب، إلا أنه من الأسماء المطروحة أيضاً لخلافة نصرالله، وهو النائب الحالي للأمين العام لحزب الله، من مواليد كفر فيلا 1953.

لكن البعض يقول إن قاسم شخصية استعراضية، لدرجة أنه مقتنع بأن سقف طموحاته لن يكون أكثر من منصبه الحالي، فهو يشتغل بتأليف الكتب الدينية، وصرف الكثير من الوقت على نشرها مثل "المهدي المخلص، قصتي مع الحجاب، بيلك إلى مكارم الأخلاق"، ويهتم بالحضور الإعلامي أكثر من اهتمامه في الكيمياء التي يحمل درجة الليسانس بها.
 
طلال حمية


أحد أكثر رجال حزب الله دهاءً، وأبرز من قاد عمليات الحزب المعقدة إلى جانب عماد مغنية، الذي تم اغتياله في دمشق عام 2006.
 
خطط حمية لهجمات أصابت قوات المارينز الأميركية والفرنسية في لبنان خلال الثمانينات في مقتل، كما أنه افتدى القيادي البارز مصطفى بدرالدين بطائرة كويتية اختطفها لينقذ بدرالدين بعد اتهامه بالتخطيط لاغتيال أمير الكويت. ومنذ ذلك الحين تولى حمية وحدة العمليات الخارجية لحزب الله، وهي الوحدة التي تنفذ أكثر العمليات تعقيداً في حزب الله، حيث يعد العقل المدبر للهجوم الإرهابي على مركز يهودي في بيونس أيرس عام 1992، والذي أودى بحياة 28 شخصاً، وإصابة نحو 200.
 
قد يهمك.. خطيب الجامع الأموي: الأزمة الاقتصادية في سوريا تدعمها إسرائيل

وما تزال تداعيات تلك الحادثة قائمة إلى الآن، حيث يعقد مسؤولون إيرانيون وأرجنتينيون لقاءات غير مدرجة على جداول أعمال مناسبات دولية كبيرة، نظراً لدور إيران المفترض بتلك الحادثة، فضلاً عن أن الولايات المتحدة الأميركية أدرجت حمية في قوائم الإرهاب الأميركية عام 2017، كما أن واشنطن رصدت مكافأة قدرها 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى إلقاء القبض عليه.
 
مصطفى بدرالدين

قائد المنظومة الأمنية في حزب الله، وأحد المنافسين الأقوياء على خلافة نصرالله لولا مقتله في سوريا. وصل إلى منصبه خلفاً لصهره عماد مغنية، وهو أحد مؤسسي الحزب وشغل مناصب عديدة أمنية وعسكرية.

اعتقل بدرالدين في الكويت وحكم عليه بالإعدام بعد القبض عليه بتهمة تشكيل خلية إرهابية كانت تحضّر لاغتيال أمير الكويت، قبل أن يتمكن من الهرب من سجنه عام 1990 إبان الغزو العراقي للكويت.

يحيط بدر الدين تصرفاته مع المحيطين به بجدار من السرية والكتمان، حيث يحرص، وفق تقدير طاقم من الأجهزة الاستخبارية الغربية، على التنقل وبصحبته فريق حراسة على مدار الساعة متفادياً قدر الإمكان كاميرات التصوير.

وآخر صورة التقطت له كانت في التسعينات، ومنذ ذلك الحين لم تنشر صورة حديثة له، لكنه قتل أخيراً بالقرب من مطار دمشق الدولي عام 2016، مفسحاً الطريق أمام منافسين آخرين على أمانة الحزب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق