حملة لبنانية لمساعدة اللاجئين السوريين.. تقودها امرأة

حملة لبنانية لمساعدة اللاجئين السوريين.. تقودها امرأة
أخبار | 25 يناير 2019
 

قالت مروة ملقي مؤسسة حملة "بادر" اللبنانية، اليوم الجمعة، إنهم بصدد توزيع مساعدات إغاثية على أحد مخيمات اللاجئين السوريين في عكار شمال بلبنان، في ظل الحديث عن موجة برد جديدة قادمة.

 
وأضافت ملقي خلال اتصال هاتفي مع "روزنة"، أن حملة "بادر"بدأت مع عاصفة نورما مطلع الشهر الجاري، وهي حملة فردية بدأت بها مع صديقة لها والمجتمع المحيط بها، من خلال تجميع الثياب الشتوية الزائدة عن الحاجة، والأغطية "الحرامات"، والمساعدات المالية، ثم تم نشر الحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتعريف عنها، والانضمام لها.
 
 
 
 مؤسسة حملة "بادر" مروة ملقي
 
وأشارت مُلقي أنها تواصلت مع منظمة "إردا" التي عملت على توجيههم إلى مخيم الريحانية في منطقة المنية، والذي يضم 283 عائلة، أي نحو ألف ومئة شخص، وزعوا عليهم قبل العاصفة بيوم ألبسة شتوية وأغطية، ومواد تدفئة.
 
ولفتت إلى أنّ الحملة لاقت تفاعلاً كبيرأً من الأهالي، من مناطق زغرته وجونيه وعكار وبيروت، وأكدت أنها مستمرة لتمتد إلى مخيمات أخرى في ظل التجاوب الكبير.
 
 
وتابعت، أنهم سيعملون على توسيع الحملة وتطويرها، لجمع أكبر قدر ممكن من التبرعات، وتوزيعها على المخيمات.
 
اقرأ أيضاً: كيف تضرّر اللاجئون السوريون في لبنان من العاصفة "نورما"؟
 
يذكر أن العاصفة الثلجية "نورما" التي ضربت منتصف الشهر الجاري سوريا ولبنان، أدت لغرق البلدات والمدن بالثلوج و السيول نتيجة الأمطار، وتضررت عشرات المخيمات في الداخل السوري وخارجه، وسط افتقار اللاجئين والنازحين لكافة وسائل التدفئة، و إطلاقهم مناشدات لمساعدتهم على تخطي العاصفة وحمايتهم.
 
وتقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون لاجئ، ويعيش عدد كبير منهم في مخيمات قريبة من الحدود السورية، وسط ظروف معيشية متردية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق