بوتين: موسكو وأنقرة ستتخذان إجراءات فورية بشأن إدلب

بوتين: موسكو وأنقرة ستتخذان إجراءات فورية بشأن إدلب
أخبار | 24 يناير 2019

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد محادثات مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، إن البلدين اتفقاً على اتخاذ إجراءات على الفور، للحفاظ على استقرار الوضع في إدلب شمالي سوريا.


وأوضح بوتين في مؤتمر صحفي، بعد محادثات مع أردوغان في موسكو، أمس الأربعاء، أن "وزيري الدفاع الروسي والتركي أجريا بالفعل محادثات بشأن تحرك محدد للبلدين في إدلب على أن يتم تنفيذ إجراءات على الفور"، ولم يحدد تفاصيل تلك الإجراءات.

وأضاف أن "تركيا تبذل كثيراً من الجهود في محاولة لمعالجة الوضع لكن على أنقرة وموسكو اتخاذ مزيد من الإجراءات للقضاء على ما تقوم به الجماعات الإرهابية"، موضحاً أن "الحفاظ على نظام وقف إطلاق النار يجب ألا يكون على حساب محاربة الإرهابيين، التي يجب مواصلتها"، على حد قوله.

إقرأ أيضاً: روسيا تفتح باب "الخروج دون عودة" للتواجد الإيراني في سوريا

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قالت في وقت سابق أمس الأربعاء، إن منطقة خفض التوتر في إدلب وقعت عملياً تحت سيطرة "جبهة النصرة" التي دحرت فصائل المعارضة المعتدلة، على حد تعبيرها.

ولفت بوتين، إلى أن العمل جارٍ لتنظيم قمة ثلاثية جديدة، بين روسيا وتركيا وإيران في موسكو، لبحث الأوضاع في سوريا، مضيفاً أنه اتفق مع أردوغان على موعد مبدئي لعقد القمة.

وأبرم بوتين واردوغان في الـ 17 من أيلول 2018، اتفاقاً بشأن إدلب، يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح في محيط المحافظة، وجنَّب ذلك الاتفاق هجوماً محتملاً كان يهدد بشنِّه النظام السوري هناك.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق