مجلس النواب الأميركي يوافق على قانون صارم لمحاسبة النظام

مجلس النواب الأميركي يوافق على قانون صارم لمحاسبة النظام
الأخبار العاجلة | 23 يناير 2019

 

أقر مجلس النواب الأمريكي في ساعة متأخرة من ليلة أمس الثلاثاء، مشروع "قانون قيصر" الذي يقضي بفرض عقوبات أميركية على النظام  وداعميه.

ووفق ما ذكرت تقارير إعلامية أميركية فإن القانون أقر بالإجماع خلال جلسة لمجلس النواب الأميركي، بحصوله على موافقة 55 نائبًا فيما عارضه 43 آخرون، وامتنع البقية عن التصويت، وينتظر القانون موافقة مجلس الشيوخ الأميركي حتى يصبح ساريًا وملزِمًا للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وقال المحامي والقانوني محمد صبرا في حديث لـ "راديو روزنة"، أن الموافقة على القانون في مجلس النواب الأميركي كخطوة أولى باتجاه تحوله من مشروع قانون إلى قانون هو خطوة مهمة جدا، خاصة وأن الموافقة كانت بالاجتماع ضمن مجلس النواب الأميركي.

وأضاف بالقول: "أظن أن مشروع القانون وضع على جدول مجلس الشيوخ بعد حل أزمة الإغلاق الحكومي لأن مجلس الشيوخ حالياً لا يجتمع، وأهميته تأتي بأنه وضع على الجدول كمشروع أول للنظر به بعد حل أزمة الإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة الأميركية، ويتوقع أن يتم إقراره خلال الأسابيع الثلاثة القادمة وأن يتم إقراره من قبل مجلس الشيوخ".

واعتبر صبرا أن القانون تنبع أهميته من أنه ولأول مرة يتم وضع عقوبات مربوطة بسبب محدد، وهي ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية من قبل بشار الأسد ومن قبل أعوانه؛ وفق تعبيره.

كما لفت إلى أن العقوبات التي يضعها قانون قيصر تشمل أيضاً داعمي بشار الأسد ومموليه، "لم تعد الفكرة تقف عند بشار الأسد وإنما عند كل من قدم له عون أو دعم من أجل تسهيل ارتكابه لجرائم الحرب، كما أن العقوبات توضع على الشركات التي تنخرط في عمليات تأهيل بشار الأسد أو ما يسمى عمليات إعادة الإعمار في المرحلة الحالية؛ من دون أن يتم حقيقة حل المسألة السورية وفق أحكام قرارات مجلس الأمن الصادرة في الحالة السورية".

وتابع بالقول: "هذا القانون يأتي من دولة كالولايات المتحدة الأميركية يعطي دفعة جديدة من أجل هذا الموضوع تحديداً (محاسبة النظام)، ويساعد بشكل كبير على البدء بمسيرة تحقيق العدالة في سوريا، و نحن نعلم أن روسيا والصين عطلت إحالة ملف سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية لأكثر من مرة، وأظن الآن سيكون هذا القانون نافذة أمل بالنسبة للضحايا السوريين بأن تتحقق العدالة من خلال هذا القانون".

اقرأ أيضاً:قانون "سيزر" الأمريكي ورقة ضغط سياسية لا أكثر!

ونوه صبرا في حديثه لـ "روزنة" أن مشروع القانون هو قديم من أيام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، حيث كانت إدارة أوباما تقاوم مسألة إقرار مثل هذا القانون.

مشيراً إلى أنه وبعد فترة الرئيس أوباما ومجيء إدارة الرئيس ترامب تم عرض القانون عدة مرات؛ بحيث تم طرحه ضمن إطار لجان الكونغرس حتى وصل إلى إقراره من قبل مجلس النواب.

لافتاً إلى أن توقيت التصويت بالاجتماع مهم جداً رغم أن مشروع القانون قديم، خاصة في ظل بعض المحاولات الروسية التي بدأت تؤتي ثمارها في محاولة إعادة ترميم شرعية بشار الأسد.

وتابع: "أنا أظن أن إقرار القانون في هذا التوقيت يعني نهاية الجهود الروسية، ويعني أن روسيا لم تعد قادرة على الدفع بموضوع إعادة تأهيل نظام بشار الأسد ضمن ما يسمى بإطار المجتمع الدولي؛ أي إعادة تحويله إلى سلطة يمكن التعاون معها؛ هذا الأمر انتهى بهذا القانون ونحن نعلم أن القوانين عندما تصدر عن الكونغرس وتتحول إلى قانون؛ فإن أغلب دول وحكومات العالم والشركات الكبرى تلتزم بهذه القوانين".

وقانون قيصر هو مشروع قانون أقره مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس)، في 15 تشرين الثاني 2016، وينص على معاقبة كل من يقدم الدعم لنظام ، ويلزم رئيس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الدول الحليفة للنظام .

كما يتضمن قائمة بأسماء مسؤولين في النظام السوري، بما في ذلك بشار الأسد وزوجته أسماء، ومسؤولين في الأمن السياسي وقادة عسكريين في سلاح الجو والاستخبارات العسكرية، بالإضافة إلى المصرف المركزي السوري، وكان مجلس الشيوخ الأمريكي رفض، قبل أسبوعين، تمرير مشروع القانون احتجاجًا على استمرار إغلاق الحكومة الأمريكية، على أن يخضع للتصويت قريبًا.

ويحتاج أي قانون في الولايات المتحدة، حتى يتم إقراره رسميًا، إلى موافقة “الكونغرس” بغرفتيه، مجلس النواب ومجلس الشيوخ، ثم يتم تحويله إلى المكتب الرئاسي، حيث يوقع عليه الرئيس الأمريكي ويصبح ساري المفعول.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق