وزير إسرائيلي يحذِر بشار الأسد من دخول "دائرة الخطر"

وزير إسرائيلي يحذِر بشار الأسد من دخول "دائرة الخطر"
أخبار | 22 يناير 2019

هدد وزير الطاقة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوفال شتاينتس، رئيس النظام السوري بشار الأسد، من وضعه في "دائرة الخطر" بحال استمر بدعم الوجود الإيراني في سوريا.


ونقلت صحيفة (يديعوت أحرنوت) عن شتاينتش قوله، أمس الاثنين، "في حال سمح الأسد للقوات الإيرانية بتنفيذ الهجمات على إسرائيل، سيجد نفسه ونظامه في دائرة الخطر، فلا يمكن أن نعيش بوضع تهاجم فيه إيران إسرائيل من سوريا والأسد يجلس بهدوء في قصره".

ويأتي كلام شتاينتش، بعد ساعات من تنفيذ إسرائيل ضربات واسعة على أهداف في محيط دمشق، وقال جيش الاحتلال إن الضربات استهدفت مواقع لفيلق القدس الإيراني، وجاءت رداً على إطلاق قوات إيرانية صواريخ باتجاه الجولان.

وأضاف أن "إسرائيل تشن حرباً نفسية على الرأي العام الإيراني"، مشيراً إلى أن "هناك شك في قدرة النظام السوري على مواصلة استيعاب الغارات الإسرائيلية".

ونقلت وكالة (سانا) عن مصدر عسكري، قوله إنه في تمام الساعة 1.10 من فجر الاثنين 21/1/2019، شنَّت إسرائيل ضربة كثيفة أرضاً وجواً، وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة على أهداف في محيط دمشق.

وأضاف المصدر، أن منظومات الدفاع الجوي تعاملت مع الموقف، واعترضت الصواريخ المعادية ودمرت أغلبيتها قبل الوصول إلى أهدافها.

إقرأ أيضاً: للمرة الثانية خلال 24ساعة.. إسرائيل تشن ضربات كثيفة على محيط دمشق

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أذرعي، قال بعد ساعات من الضربات، إن إسرائيل تعتبر النظام السوري مسؤولاً عما يحدث داخل أراضيه وتحذره من العمل أو السماح بالعمل ضدها.

وتكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصديها لما يصفه رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو، بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني.

وكانت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية كشفت في نيسان العام الماضي، عن تهديدات مسؤولين أمنيين إسرائيليين باستهداف الأسد بشكل مباشر، في حال قررت إيران الهجوم على إسرائيل من الأراضي السورية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق