للمرة الثانية خلال 24ساعة.. إسرائيل تشن ضربات كثيفة على محيط دمشق

للمرة الثانية خلال 24ساعة.. إسرائيل تشن ضربات كثيفة على محيط دمشق
أخبار | 21 يناير 2019

شن الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، ضربات صاروخية مكثفة على مواقع عسكرية في محيط مدينة دمشق، وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الضربات استهدفت مواقع لـ "فيلق القدس" الإيراني، وبطاريات دفاع جوي تابعة للنظام السوري.


ونقلت وكالة (سانا) عن مصدر عسكري، قوله إنه في تمام الساعة 1.10 من فجر يوم الاثنين شنَّت إسرائيل ضربة كثيفة أرضاً وجواً، وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة على أهداف في محيط دمشق.

وأضاف المصدر، أن "منظومات الدفاع الجوي تعاملت مع الموقف، واعترضت الصواريخ المعادية ودمرت أغلبيتها قبل الوصول إلى أهدافها".

وقال المتحدث الإعلامي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أذرعي، في تغريدات على (تويتر) إن "مقاتلات حربية إسرائيلية شنت غارات داخل سوريا ضد أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني وضد بطاريات دفاع جوي سورية".

ولفت إلى أن "الغارات ضد أهداف فيلق القدس جاءت ردًّا على إطلاق صاروخ أرض أرض من قبل قوة إيرانية من داخل سوريا مستهدفةً منطقة شمال هضبة الجولان حيث تم اعتراض الصاروخ من قبل منظومة القبة الحديدية".

وأوضحت (سانا) أن الضربات الإسرائيلية تمت من فوق الأراضي اللبنانية، ومن فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن فوق بحيرة طبريا، واستخدمت إسرائيل مختلف أنواع الأسلحة لديها.

وعن المواقع التي قصفت، أوضح أذرعي أنه "تم ضرب أهداف تابعة لفيلق القدس في سوريا ومن بينها مواقع تخزين وسائل قتالية وفِي مقدمتها موقع داخل مطار دمشق الدولي بالإضافة إلى موقع استخبارات إيراني ومعسكر تدريب إيراني".

وكانت (سانا) أعلنت صباح أمس الأحد، أن "وسائط الدفاع الجوي تصدت بكفاءة عالية لضربات جوية إسرائيلية استهدف المنطقة الجنوبية ومنعته من تحقيق أي من أهدافه".

إقرأ أيضاً: قتلى وجرحى بغارات على إدلب وتفجير في عفرين

وحذَّر أذرعي، من أن الجيش الإسرائيلي سيواصل "بشكل قوي وصارم ضد التموضع الإيراني في سوريا"، مضيفاً أنه "نعتبر النظام السوري مسؤولاً عما يحدث داخل أراضيه ونحذره من العمل أو السماح بالعمل ضدنا".

وتكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصديها لما يصفه رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو، بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق