أبو الغيط: عودة سوريا إلى الجامعة العربية مرهون بشرط

أبو الغيط: عودة سوريا إلى الجامعة العربية مرهون بشرط
أخبار | 16 يناير 2019

قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن "سوريا ستعود إلى مقعدها في الجامعة العربية لا محالة، لكن بعد التحقق من أساس أرضية داخلية في سوريا يمكن التعامل معها".


وأضاف أبو الغيط، في مقابلة تلفزيونية مع قناة dmc المصرية، مساء أمس الثلاثاء، أنه "لا بد أن نتفهم تحليل وقراءة الأطراف التي ترفض عودة سوريا لجامعة الدول العربية"، مضيفاً أن "هذه الأطراف لها مصداقية في تحليلها وتفسيرها للوضع السوري".

وأشار إلى أن "بعض الأطراف تتساءل أنه لو عادت بدون تفاهم على أرضية الأداء الداخلي في الدولة السورية، فلماذا حوالي 8 سنوات من القتل والتشريد والحرب والتدمير؟".

ولفت إلى أن "أطرافاً عربية أخرى تطرح سؤالاً: ما هي الضمانات بأن ما نتحدث به وما يجمعنا سويا كعرب لا يصل إلى علم خصومنا في حال عودة سوريا؟".

إقرأ أيضاً: السعودية تنفي افتتاح سفارتها في دمشق

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين الماضي، إن الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة، ولا ترى قطر أي عامل مشجع على عودة سوريا.

وكانت مجلة "الأهرام العربي" المصرية، نقلت الأسبوع الماضي، عن مصادر عربية، قولها إن النظام السوري سيعود إلى الجامعة العربية قريباً.

كما كشف موقع (ميدل إيست آي) البريطاني، في وقت سابق من الشهر الحالي، أن هناك خطة خليجية إسرائيلية مشتركة لإعادة تأهيل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وإعادته إلى الجامعة العربية.

قد يهمك: هذه دلالات زيارة المبعوث الأممي الجديد إلى دمشق

وكانت الإمارات العربية المتحدة أعلنت، أواخر الشهر الماضي، عن إعادة افتتاح سفارتها في دمشق، بعد ثماني سنوات، وبعد ساعات أعلنت البحرين استئناف عمل سفارة النظام السوري في المنامة.

وكانت الجامعة العربية علّقت عضوية سوريا في تشرين الثاني 2011، بعد أشهر من انطلاق الثورة السورية ضد النظام السوري، وفي قمة الدوحة 2013، جلس رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، معاذ الخطيب، على مقعد سوريا وإلى جانبه العلم السوري الذي اعتمدته قوى ونشطاء الثورة السورية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق