شاب سوري يغيّر دينه ويتعرّض للاعتقال من قبل الأجهزة الامنية

 شاب سوري يغيّر دينه ويتعرّض للاعتقال من قبل الأجهزة الامنية
أخبار | 14 يناير 2019

قالت الإعلامية السورية ماغي خزام، اليوم الاثنين، إن النظام السوري أطلق سراح شاب يدعى "شربل" بعد تسعة أيام من اعتقاله في حلب، على خلفية اعتناقه الدين المسيحي، بعد أن كان مسلماً.
 

وكتبت خزام على صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إنه تم إطلاق سراح الشاب "محمد اديب خلوف" بعد 24 ساعة من مطالبتها عبر صفحتها بذلك.
 

 
ونشرت تسجيلاً مصوّراً ظهر فيه الشاب "شربل" بعد اعتناقه المسيحية، حيث سألته عن تقديمه أي تنازلات مقابل إطلاق سراحه للأمن السياسي، ليجيبها بالنفي.
 
وأوضحت خزام، أن المساعد أول ويدعى بـ"زهير" من الفرع السياسي هو من قام باعتقال الشاب بعد اعتناقه الدين الجديد في حلب، وأكدت أنها تواصلت مع المساعد دون أي رد.
 

 
وذكرت خزام قصة الشاب قائلة، أنه منذ شهرين اتصل بها وأراد أن يشهر اعتناقه للدين المسيحي على العلن، بعد أن كان مسلماً، وأن يتحدث عن نبذ المجتمع  له بعد ذلك، حيث تعرّض للضرب من قبل أهله، ما أدى لضرر في إحدى عينيه.
 
وقالت نقلاً عن شربل، أنه حصل على "المعمودية" في كنيسة بحلب _ وهي  طقس مسيحي يمثل دخول الإنسان الحياة المسيحية.

اقرأ أيضاً: هل يسقط "حكم الأسد" من طرطوس؟ (بالفيديو)
 
 وتتمثل المعمودية بالاغتسال المعمّد بالماء بطريقة أو بأخرى.  مضيفة أنه حصل على عرّاب في المعمودية "اشبين"، الذي تم اعتقاله أيضاً، دون ذكر تفاصيل أخرى عن الأخير.
 
وأضافت أن كاهناً فلسطينياً يدعى "كريم خوري" طالب على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق سراح شربل.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق