الحريري يناشد الدول العربية ويدعو لتحديد موعد لتشكيل "اللجنة الدستورية"

الحريري يناشد الدول العربية ويدعو لتحديد موعد لتشكيل "اللجنة الدستورية"
أخبار | 07 يناير 2019

دعا رئيس هيئة التفاوض لدى المعارضة السورية، نصر الحريري، الدول العربية إلى إعادة النظر في استئناف العلاقات مع النظام السوري، كما دعا إلى وضع تاريخ محدد لتشكيل "اللجنة الدستورية".


وقال الحريري في مؤتمر صحفي من الرياض، أمس الأحد، إن "هيئة التفاوض تأمل ألا يبتعد الزعماء العرب عن السوريين، وأن تعيد هذه الدول النظر في قرارها بشأن العلاقات مع النظام السوري".

ونقلت مجلة "الأهرام العربي" المصرية، أمس الأحد، عن مصادر عربية، قولها إن النظام السوري سيعود إلى الجامعة العربية قريباً عبر أحد طرحين.

إقرأ ايضاً.. مجلة: مدخلان لإعادة "النظام السوري" إلى الجامعة العربية

وأوضحت المصادر أن هناك مجموعتين داخل الجامعة العربية.. الأولى تدعو لإعادة النظام السوري إلى مقعدها الشاغر منذ 7 سنوات خلال اجتماع المندوبين الدائمين، المقرر في التاسع من الشهر الحالي.

وأشارت المصادر إلى أن المجموعة الثانية تريد أن يسمح اجتماع المندوبين الدائمين بإعادة عمل السفارات العربية والسفراء العرب بدمشق، وعودة السفراء السوريين إلى الدول العربية، وتأجيل قرار عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية، إلى القمة العربية في آذار المقبل، وفق المجلة.

وعن اللجنة الدستورية، قال الحريري، إن "هناك محاولات من أطراف دولية لتجاوز النقاط الإشكالية في لجنة ​الدستور​"، لافتاً إلى أن "اللجنة الدستورية يجب أن تكون تحت رعاية ​الأمم المتحدة​".

وشدد الحريري على أنه "يجب أن يوضع تاريخ محدد لتشكيل اللجنة الدستورية".

ولا يزال يتعثر تشكيل لجنة صياغة دستور جديد لسوريا، إذ من المقرر أن تشرف على تشكيلها الأمم المتحدة، وتضم 150 عضواً، 50 منهم يختارهم النظام السوري، و50 للمعارضة، و50 تختارهم الأمم المتحدة من المجتمع المدني.

إقرأ أيضاً.. واشنطن: لن ننسحب من سوريا سريعاً وعلى تركيا حماية الأكراد

كما حذَّر رئيس هيئة التفاوض المعارضة، من أن "الانسحاب الأمريكي سينجم عنه مخاطر أولها دخول الجماعات المقاتلة الإيرانية للمناطق التي انسحبت منها القوات الأمريكية"، ووصف الخطوة الأمريكية بـ "غير المدروسة".

وأضاف "الدخول الإيراني سيعني ظهور امتداد للتنظيمات الإرهابية مجدداً بغض النظر عن اسمها، على حد تعبيره.

وكان ترامب أعلن في التاسع عشر من كانون الأول الماضي، بدء سحب القوات الأمريكية من سوريا، إذ تدعم القوات الأمريكية "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تسيطر على مناطق واسعة شمالي وشمال شرقي سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق