مجلة: مدخلان لإعادة "النظام السوري" إلى الجامعة العربية

مجلة: مدخلان لإعادة "النظام السوري" إلى الجامعة العربية
أخبار | 06 يناير 2019

كشفت مجلة "الأهرام العربي" المصرية، أن النظام السوري سيعود إلى الجامعة العربية قريباً عبر أحد طرحين، في وقت أجَّلت الجامعة اجتماع التنسيق على مستوى المندوبين الذي كان مقرراً اليوم السبت.


ونقلت قناة (سوريا اليوم) عن مصادر في الجامعة العربية، قولها إن "اجتماع التنسيق العربي سيعقد في التاسع من الشهر الحالي"، مضيفةً ان "اجتماع المندوبين الدائمين سينظر في جملة من القضايا، بينها سبل إعادة عضوية سوريا في الجامعة العربية إلى طبيعتها".

ونقلت مجلة "الأهرام العربي" عن مصادر عربية، قولها إن "الكثير من الدول العربية، بما فيها دول خليجية، تتجه للتوافق على إعادة العلاقات بين الجامعة العربية وسوريا".

إقرأ أيضاً: السعودية تدفع الدول الخليجية لتحسين علاقاتها مع النظام السوري!

وأوضحت المصادر أن هناك مجموعتين داخل الجامعة العربية.. الأولى تدعو لإعادة سوريا إلى مقعدها الشاغر منذ 7 سنوات خلال اجتماع المندوبين الدائمين، بما يمهد حضور رئيس النظام السوري بشار الأسد، للقمة العربية الاقتصادية في لبنان هذا الشهر، ومن ثم القمة العربية الدورية في آذار المقبل. وفق المجلة.

وأشارت المصادر إلى أن المجموعة الثانية تريد أن يسمح اجتماع المندوبين الدائمين بإعادة عمل السفارات العربية والسفراء العرب بدمشق، وعودة السفراء السوريين إلى الدول العربية، وتأجيل قرار عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية، إلى القمة العربية المقبلة في آذار المقبل.

وأعلنت الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، إعادة فتح سفارتها في دمشق، كما أعلنت البحرين استئناف عمل سفارتها في دمشق، مشيرة إلى أن سفارة النظام السوري في المنامة تقوم بعملها كالمعتاد.

وكانت الجامعة العربية علّقت عضوية سوريا في تشرين الثاني 2011، بعد أشهر من انطلاق الثورة السورية ضد النظام السوري، وفي قمة الدوحة 2013، جلس رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، معاذ الخطيب، على مقعد سوريا وإلى جانبه العلم السوري الذي اعتمدته قوى ونشطاء الثورة السورية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق