العاطلون عن العمل بفرنسا معرّضون لعقوبات.. بينها إلغاء المعونة المالية

العاطلون عن العمل بفرنسا معرّضون لعقوبات.. بينها إلغاء المعونة المالية
أخبار | 02 يناير 2019

 أعلنت الدائرة الرسمية المختصة بمتابعة شؤون العاطلين وطالبي العمل في فرنسا (Pole emploi)  عن فرض عقوبات بحق العاطلين المسجّلين لديها، الذين يحاولون التهرّب من تنفيذ قوانينها، بشأن توفير فرص العمل لهم، مع بداية العام الجديد، وذلك بهدف خفض نسبة العاطلين عن العمل في فرنسا.

 
وحسب موقع "يوروتايمز" الإلكتروني، أمس الثلاثاء، نقلاً عن إحدى الصحف الرسمية الحكومية، فإن دائرة متابعة شؤون العاطلين عن العمل أكّدت أنها لن تتهاون مع الذين يسعون فقط للحصول على المعونات، دون إبداء رغبة حقيقية في الحصول على عمل.
 
وأضافت أنها ستخصم (50) في المئة من المعونة المقدمة للعاطلين في حال عدم الحضور إلى المواعيد التي تحددها الدائرة، كما ستحرم المسجلين لديها من المعونات المالية في حال رفضهم لعروض العمل مرتين متتاليتين.

اقرأ أيضاً: عباس يطلب تعجيل إعمار مخيم اليرموك بالتعاون مع النظام السوري
 
وتابعت الدائرة، أنها لن تأخذ بعين الاعتبار الفارق في الراتب بشأن ما كان يتقاضاه العاطل عن العمل قبل أن يفقد عمله السابق، كما لن تأخذ  بعين الاعتبار أي عذر مقدّم من قبل العاطل عن العمل بأن "مقترح العمل غير متعلق بما كان يزاوله من نشاطات"، ما يسمح له بالتمتع بالمعونات التي توفرها له الدائرة الرسمية.
 
وكانت السلطات الفرنسية أعلنت في آذار الماضي أنها ستفرض عقوبات ضد العاطلين عن العمل غير الجديين في البحث عن الوظائف، من بينها الشخص الذي يتغيّب عن مقابلة بشأن وظيفة بدون سبب وجيه، يخاطر بحرمانه من منحة البطالة مدة شهرين، حسب وكالة (فرانس 24).

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق