وزير الدفاع التركي يؤكد سعي بلاده لإنهاء حالة عدم الاستقرار في سوريا

وزير الدفاع التركي يؤكد سعي بلاده لإنهاء حالة عدم الاستقرار في سوريا
الأخبار العاجلة | 01 يناير 2019

أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقيادة الجيش التركي، زيارة تفقدية لقيادة القوات الخاصة المشتركة على الحدود السورية، في ساعة متأخرة من ليلة أمس الإثنين.

ونقلت صحيفة حرييت التركية بأن كل من وزير الدفاع التركي ورئيس هيئة الأركان ياشار غولر، وقائد القوات البرية الجنرال أوميد دوندار، وقائد القوات البحرية الأدميرال عدنان أوزبال، والقائد العام للقوات الجوية الجنرال حسن كوتشوك أكيوز؛  أجروا زيارة تفقدية لقيادة القوات الخاصة المشتركة، وكذلك ضريح "سليمان شاه" على الحدود السورية.
  
ولفتت الصحيفة التركية إلى أن توجه القيادات العسكرية إلى الحدود السورية؛ يعتبر  مؤشرا على قرب حسم بدء العملية العسكرية في منبج، وسط إعلان الجهوزية الكاملة لبدئها من القوات التركية والفصائل السورية المعارضة التابعة لها.

وقال وزير الدفاع التركي خلال الزيارة، أن الجيش تحمّل مسؤولية ومهمة محاربة تنظيم داعش، وإنه سيلتزم بذلك بشكل فاعل خلال الأيام المقبلة.

كما أعلن أنه تم تحييد 2398 "إرهابيا" في 147 عملية عسكرية واسعة النطاق خلال العام الماضي، موضحا أن القوات الجوية التركية قصفت خلال العام الماضي 922 هدفا لمسلحين تصنفهم تركيا إرهابيين في سوريا.

اقرأ أيضاً:بشرى سارّة للمعلمين السوريين في تركيا... ما هي؟

وتصنف أنقرة كلا من وحدات حماية الشعب الكردية وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" قوات "إرهابية"، وتعتبرها تابعة لحزب العمال الكردستاني المحظورة في تركيا، وتعد "منظمة إرهابية".

كما لفت "أكار" إلى أن تركيا تراقب تطورات الأحداث في المنطقة عن كثب، وأنها تعمل ما بوسعها من أجل إنهاء المأساة وحالة عدم الاستقرار السائدة في المنطقة.

وتطرق أكار إلى اتفاق إدلب، فقال: "الاتفاق الذي تم التوصّل إليه بشأن الوضع في محافظة إدلب بين الرئيس رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، حال دون وقوع مأساة إنسانية جديدة في سوريا".

واتفق الرئيسان التركي والروسي في أيلول الماضي، على إنشاء منطقة منزوعة السلاح، بين 15 و20 كيلومترًا ضمن خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل المعارضة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق