باحث من السويداء: كل ما يحصل في المحافظة تحت أنظار النظام وأجهزته الأمنية

باحث من السويداء: كل ما يحصل في المحافظة تحت أنظار النظام وأجهزته الأمنية
أخبار | 26 ديسمبر 2018

قال الباحث السياسي والأكاديمي من محافظة السويداء الدكتور مهيب صالحة ، اليوم الأربعاء، إن جميع التحركات التي حدثت خلال اليومين الماضيين في السويداء، من توحيد الفصائل المحلية ضمن تشكيل واحد من أجل منع الاعتقالات وغيرها، هي من قبيل لفت الانتباه للمحافظة، في ظل الصراع الدولي على المنطقة ككل، وخاصة المنطقة الجنوبية بين إيران وإسرائيل وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية .

 
وأضاف صالحة، في حديث مع راديو روزنة،  أن كل مايجري في محافظة السويداء "هو في سبيل إبقائها على صفيح ساخن لوضعها ضمن أي مشروع من المشاريع المقبلة المطروحة على سوريا"، سواء تقسيم مناطق نفوذ من قبل الدول الإقليمية أوغيره من المشاريع.
 
 
 
الباحث السياسي والأكاديمي د. مهيب صالحة
 
وأشار صالحة إلى أن الفصائل المحلية، منها فصائل أنشأتها سلطة النظام، لم يكونوا غائبين عن أعين النظام في وقت من الأوقات،  وكل الخطابات والمهرجانات الخطابية الصادرة عن تلك الفصائل تصب في بوتقة واحدة، تحت إشراف سلطة النظام والأجهزة الأمنية.
 
وأعلنت مجموعة فصائل محلية، أمس الثلاثاء،  توحدها ضمن تشكيل واحد، خلال اجتماع في بلدة المزرعة غرب السويداء، بهدف منع أي اعتقالات لقوات النظام السوري، أو أي سوق إجباري للخدمة لأبناء المنطقة.
 
وضم التشكيل أكثر من عشرة فصائل محلية تحت اسم "راية الكرامة والدفاع عن الأرض والعرض"، ومن بين الفصائل "قوات شيخ الكرامة، ومغاوير الكرامة، وقوات الفهد". بحسب بيان صادر عن الأخيرة.
 
وجاء في نص البيان، أنه تم توحد الفصائل بعد توارد معلومات عن نية بعض الجهات المخابراتية التابعة للنظام السوري، إجبار المتخلفين عن الخدمة الذهاب بقوة السلاح، والقيام باعتقالات تعسفية ونزع السلاح من أيادي أبناء الجبل، الضامن الوحيد لأمن الجبل واستقراره، في ظرل حروب وصفها البيان بـ" الطائفية".
 
ونفت الفصائل في  البيان،  شائعات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت إن "الهدف من الاجتماع التصدي لأهالي جبل الشيخ ، أو الهجوم على عائلة الغجري، معلنة مساندتها لأهالي الجبل وعائلة الغجري من من أجل عودة أبنائهم سالمين"

وقالت مراسلة روزنة في السويداء روز السالم، إن الفصائل حذّرت من قيام سلطات النظام الأمنية بمداهمة أي منزل بحجة السوق إلى العسكرية، كما حذروا من افتعال حجج أخرى للمداهمات بحق أي فرد من أفراد الفصائل.

وأوضحت السالم، أن أهالي السويداء تلقوا خبر توحد الفصائل بين مؤيد له، وبين متخوّف من تداعياته على الوضع الأمني في المنطقة، تزامناً مع شائعات بدأت تصدر عن نوايا خفية للفصائل لمواجهة أهالي جبل الشيخ في حال قدموا إلى السويداء لاستعادة مختَطف لهم.

وأضافت أن الأهالي يترقبون ما قد يحصل من تطورات وتداعيات بعد إعلان الفصائل توحدها بهدف منع أي اعتقالات لقوات النظام، وسط حالة تململ من حالة انتشار السلاح الفوضوية ورفض للالتحاق بجيش النظام.

وذكرت صفحة  (السويداء 24) على فيسبوك، أمس الثلاثاء، أن شابين من بلدة شقا وقلعة جندل اختفيا منذ يوم الاثنين الماضي، حيث انتشرت شائعات أنه تم خطفهما من قبل عصابة في السويداء على طريق مجادل عريقة في الريف الغربي، ليتبين بحسب مصدر مقرب من أحد الشابين، أنه تم توقيفهما يوم الاثنين على حاجز "المسمية" من قبل المخابرات العسكرية التابعة للنظام أثناء محاولة أحدهما تهريب الآخر إلى لبنان.

اقرأ أيضاً: قتلى تنظيم داعش في السويداء يحملون هويات مخيم اليرموك
 
وأضافت الصفحة، أن أشخاصاً مجهولين عبر حسابات مزورة حاولوا إثارة الفتنة بين فصائل السويداء وأهالي جبل الشيخ، من خلال نشر أخبار كاذبة عن أن "ليث البلعوس" ابن مؤسس حركة رجال الكرامة الراحل "وحيد البلعوس" هدد أهالي جبل الشيخ في حال قرروا القدوم إلى السويداء لتحرير ابنهم.

يذكر أنه تصاعدت عمليات الخطف في الأونة الأخيرة من قبل "مسلحين"، يؤكد أهالي السويداء أنهم معروفون لدى سلطات النظام السوري، بحسب مراسلة روزنة، حيث اعتقل فصيل مسلح في السويداء في وقت سابق أحد الخاطفين وسلمه للنظام، الذي رفض بدوره استلامه بحجة الخوف من هجوم رفاقه على فرعهم الأمني، الأمر الذي تتخذه سلطات النظام حجة للحيلولة دون اعتراض عصابات الخطف، على الرغم من رفع جميع الفصائل للغطاء عن تلك العصابات، وعرض مساعدتهم للنظام في إلقاء القبض عليهم.
 
واتهم في وقت سابق فصيل "قوات شيخ الكرامة" المنفصل عن "حركة رجال الكرامة" النظام بالتخطيط لتنفيذ اعتقالات وتصفيات في السويداء، واتهمه أيضاً بالمسؤولية عن الهجمات التي نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش على المنطقة، والتي اختطف على إثرها ثلاثين شخصاً، عقب دعوات النظام بسحب سلاح الفصائل المحلية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق