بين السخرية والسخط.. سوريون ينتقدون  "أزمة الغاز"

بين السخرية والسخط.. سوريون ينتقدون  "أزمة الغاز"
أخبار | 14 ديسمبر 2018
 

تشهد عدد من المحافظات السورية منذ نحو أسبوعين، كدمشق وحلب واللاذقية وطرطوس أزمة في تأمين مادة "الغاز" مع اشتداد برودة الطقس، الأمر الذي لاقى استياء من قبل الأهالي.

 
وقال مصدر في وزارة النفط لدى حكومة النظام السوري لصحيفة الوطن، الأربعاء : إن سبب  "أزمة الغاز"  يعود لتأخر في توريد الغاز السائل، ما سبب اختناقاً في محافظتي حلب واللاذقية، فيما شهدت دمشق زيادة في الطلب على مادة "الغاز" ولم تشهد اختناقاً.
 
وأكد المصدر أن الأسبوع القادم سيشهد حلاّ لأزمة الغاز في دمشق، بينما ستعالج الأزمة ذاتها في حلب واللاذقية قبل أعياد الميلاد.
 
وانتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها  الأهالي وهم يقفون بالعشرات،  بانتظار الحصول على اسطوانة  الغاز لساعات طويلة.

 

وذكرت صحيفة  "الوطن أونلاين"  منذ يومين، نقلاً عن مصدر حكومي لدى النظام ، أنه كان يتوقع وصول أول ناقلة محملة بحوالي 2500 طن من الغاز المنزلي، إلا أن سوء الأحوال الجوية في المنطقة الساحلية تسبب بإغلاق الموانئ البحرية السورية.
 

 
وأثار الموضوع تهكم وسخرية الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي بمن فيهم الموالون للنظام، واعتبروا أن العاصفة حجة كاذبة لتبرير التقصير الحاصل، كما تساءلوا عن كيفية عدم امتلاك النظام أي كمية احتياطية لمادة "الغاز " أو أي مادة أخرى.
 

 
ونشر أحد الناشطين صورة تعبيرية لأحد الفراعنة يحمل فوق رأسه عبوة غاز، قائلاً، " غازيوس، آلهة الغاز، قريباً وحصرياً، معلم جديد رح نكتشفو بسوريا".

 
كما اشتكى آخرون بطريقة ساخرة  قائلين: " بتسلم عليك الحكومة، وبتقلكن ما في غاز ومافي كهربا، وبلطو البحر".
 
و انتقد ناشطون على "فيسبوك" قناة "سما" الموالية للنظام السوري تقديمها حلقة عن الوضع الفرنسي، وفرض الضرائب، وغلاء المحروقات، في ظل أزمة "غاز"  تشتكي منها العديد من المحافظات السورية.

وشهدت مدن فرنسية خلال الفترة الأخيرة احتجاجات بسبب رفع الحكومة للضرائب على المحروقات.

اقرأ أيضاً: في جامعة تشرين.. أستاذ جامعي يشتم الأسد علناً
 
وقال "عزيز أسد" أحد الناشطين على تجمع السوريين في طرطوس :  إن عبوة الغاز تباع بـ 3500 ليرة سورية كحد أدنى، على الرغم من ظهور مدير المحروقات بطرطوس، وهو ينفي وجود أزمة "غاز"،  في الوقت الذي تحمل فيه السيارات أمامه الاسطوانات.
 
وأضاف، أنه لا يوجد مواطن في محافظة طرطوس يستطيع الحصول على اسطوانة غاز .
 
فيما ذكرت صفحة "فضاء حلب" على "فيسبوك"، أن أزمة الغاز في أحياء حلب ما زالت مستمرة، حيث يتم توزيع ربع الكمية وبأسعار مرتفعة.
 
وبحسب صفحة "سوريا الاقتصادية" على "فيسبوك" فإن سعر اسطوانة الغاز في السوق السوداء يبلغ في محافظة دمشق 3500 ليرة، وفي ريفها نحو 4000 ليرة، وفي حمص 4500 ، وفي طرطوس 5500 ليرة، بينما يبلغ سعرها في مدينة اللاذقية 6500 ليرة، وفي مدينة حلب 8000 ليرة سورية.

 
وذكر تقرير لقناة سبوتنيك الروسية في أيار عام 2017، أن سوريا تحتل المرتبة الثالثة عالمياً بإنتاج الغاز، حيث تعتبر ثالث بلد مصدر للغاز في العالم من بعد روسيا وإيران، إن تم استخراجه من مناطق "تدمر وقارة، وساحل طرطوس وبانياس".

 وسبق أن شهدت المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري خلال السنوات الماضية عدة أزمات بنقص مواد أساسية بينها الغاز والخبز والمحروقات، فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق