تصعيد روسي "لافت" تجاه شرق الفرات..ما رد واشنطن؟

تصعيد روسي "لافت" تجاه شرق الفرات..ما رد واشنطن؟
الأخبار العاجلة | 11 ديسمبر 2018

 

اعتبر المحلل العسكري والاستراتيجي فايز الأسمر، أن نشر روسيا منظومة صواريخ "اس-300" في دير الزور، هو تصعيد روسي ويمكن اعتباره تهديدا مباشرا للولايات المتحدة في منطقة شرق الفرات.

وأشار العقيد فايز الأسمر خلال حديثه لـ "راديو روزنة" أن الأعمال القتالية المقبلة لكل الأطراف المتداخلة في الملف السوري تنحصر في منطقة شرق الفرات.

لافتاً إلى أن منظومة الصواريخ الروسية تطال أهدافها على بعد ٢٠٠ كيلو متر، ما يشير إلى أن نشرها في بادية دير الزور قد تكون رسالة تهديد لطيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة .

وكان موقع "ديبكا" الإسرائيلي؛ أفاد يوم أمس بأن وزارة الدفاع الروسية أمرت بنقل كتيبة من الصواريخ المضادة للطائرات؛ من منطقة مصياف بريف حماة الغربي إلى محافظة دير الزور.

وأشار الموقع إلى أن الكتيبة مجهزة بثماني قاذفات، وتضم أكثر من 50 صاروخا، معتبراً أن هذه الخطوة تعتبر الأولى من نوعها ضمن إطار إنشاء روسيا لقواعد عسكرية لها في شرق سوريا.

ما عواقب نشر منظومة الـ "اس-300"؟

المحلل العسكري والاستراتيجي؛ العقيد فايز الأسمر نوه في حديثه لـ "روزنة" إلى عواقب نشر منظومة الصواريخ الروسية في دير الزور واحتمالات الرد الأمريكي على ذلك.

وأضاف بالقول: "كيف سيكون موقف التحالف من نشر هذه المنظومة، وقد يكون هناك ردود أميركية على مثل هذا التحرك؛ وستعتبره واشنطن تهديداً لها لأن منطقة شرق الفرات منطقة عمل لها".

لافتاً إلى الأهمية الاستراتيجية للمنطقة والتي ستشهد تصارع مستقبلي على فرض النفوذ فيها؛ وفق رأيه، ويضيف "روسيا تسعى لنفوذها في تلك المنطقة استعدادا لأي تصادم مستقبلي، فكل الاستراتيجيات الآن تخطط إلى ما بعد الشمال السوري، وتصل إلى الشمال الشرقي".

اقرأ أيضاً:هل تشارك المعارضة السورية في التصعيد العسكري بمنطقة شرق الفرات؟

وأشار الأسمر في حديثه لـ "روزنة" بأن نقل منظومة "اس-300" إلى دير الزور، ينحصر في محيط الميادين أو البوكمال؛ إلا أنه يستدرك محذراً من نفوذ داعش في تلك المنطقة، وقال: "نلاحظ أن داعش تسيطر على مساحات شاسعة من البادية الشرقية لحمص وصولا إلى بادية دير الزور والبوكمال، فهل سيكون تأمين هذه المنظومات سهلا على الروس من تعديات داعش".  

ويتابع في ختام حديثه بالإشارة إلى طبيعة المنطقة عسكرياً؛ "هذه المنطقة ليست كدمشق التي نشرت فيها روسيا تلك المنظومة أو حتى مناطق بالساحل، فمنطقة دير الزور غير مستقرة، وأي تحرك لهذه المنظومات يجب أن يكون في الحسبان".

وكانت روسيا قد أعلنت أوائل شهر تشرين الأول الماضي، تسليم النظام السوري منظومة الدفاع الجوي "إس-300"، وذلك بعد أن أسقطت الدفاعات الجوية طائرة استطلاع روسية عن طريق الخطأ أثناء قصف الطائرات الإسرائيلية على حافظة اللاذقية، وهو ما أدى لمقتل عدد من العسكريين الروس.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق