عرسال مجدداً.. الجيش اللبناني يعتقل عشرات اللاجئين السوريين

عرسال مجدداً.. الجيش اللبناني يعتقل عشرات اللاجئين السوريين
أخبار | 28 نوفمبر 2018

نفّذت قوات الجيش اللبناني اليوم الأربعاء، حملة دهم في مخيمات عرسال  شمال شرق لبنان، واعتقلت عشرات اللاجئين السوريين في المنطقة، بينهم نساء.

 
وقال مراسل روزنة في لبنان أحمد القصير، إن الجيش اعتقل نحو 300 لاجئ سوري، و20 امرأة، في منطقة "ورا الجفرة" التي تحتوي على أكثر من 20 مخيم.
 
وذكر الموقع اللبناني "أي بلدتي"،  أن الحملة نفذها الجيش في منطقة الجمالة والمصيدة وما حولها، وأقام الحواجز ونقاط المراقبة والتفتيش تزامناً مع عملية الدهم.
 
وأضاف "أي بلدتي"، بحسب مصادر أمنية، أن الذين تم اعتقالهم منهم مطلوبون بمذكرات توقيف أمنية، وآخرين لمخالفتهم قانون الإقامة القانونية وعدم حيازتهم أوراق ثبوتية.
 
وقالت "ديمة حمص" المقيمة في لبنان، إنهم اعتقلوا معظم الذكور في المنطقة، وإنه تم تفتيش النساء، وحين سؤال الجيش اللبناني عن سبب الاعتقال، كان الرد أنّه سيتم التحري عنهم، وأي شخص مطلوب لأي جهة أمنية سيبقى معتقلاً، فيما سيتم الإفراج عن الأشخاص الآخرين.
 
اقرأ أيضاً: إغلاق محلات لسوريين في لبنان.. هل هي حملة جديدة ضدهم؟
 
بدوره ذكر الصحفي السوري مالك أبو خير المقيم في لبنان على صفحته في "فيسبوك"، أن سبب الحملة لعدم توافر أوراق الإقامة، على الرغم من تسجيلهم في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما بيّنت صفحة "اللاجئين السوريين في لبنان" على فيسبوك"، أن الجيش نفذ الحملة بحثاً عن مطلوبين لجهات أمنية أيضاً.
 
وسبق ان اعتقلت قوات الجيش اللبناني في أواخر تشرين الاول الماضي 121 لاجئاً سورياً خلال حملة مداهمات في مخيمات عرسال، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.
 
وكان "حزب الله" اللبناني اعتقل منذ نحو عشرين يوماً نحو 15 شاباً سورياً مطلوباً للخدمة الإلزامية، من منطقتي دوحة عرمون وخلدة في بيروت، وتم تسليمهم إلى النظام السوري من نقطة المصنع الحدودية، بحسب ما أشارت سابقاً صفحة فرات بوست على "فيسبوك".
 
وطالب لبنان مراراً على لسان رئيسه "ميشال عون" ووزير خارجيته "جبران باسيل" بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، متهماً المفوضية العليا لشؤون اللاجئين "بتخويف اللاجئين من العودة".
 
واعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال رسالة وجّهها إلى نظيره اللبناني ميشال عون، أمس الثلاثاء،  أنّ لبنان تحمّل عبء النزوح السوري أكثر من طاقته، وأكّد أنه يجب أن يبقى معتمداً على المساعدات الدولية المقدمة إلى اللاجئين والدول المضيفة، طالما أن ظروف العودة الآمنة والطوعية لم تكتمل بعد".

وتقول الأمم المتحدة، أن لبنان يستضيف نحو 1 مليون لاجئ سوري فروا من الحرب الدائرة في بلادهم، أي ما يقارب ربع إجمالي عدد سكانه، إلا أن المئات منهم قد عادوا بالفعل على مدار الأشهر الماضية.
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق