بريطانيا.. فتح تحقيق إثر اعتداء طالب بريطاني على لاجئ سوري

بريطانيا.. فتح تحقيق إثر اعتداء طالب بريطاني على لاجئ سوري
أخبار | 28 نوفمبر 2018
 

أثار تسجيل مصوّر على مواقع التواصل الاجتماعي، لطالب سوري في  مدينة هادرفيلد البريطانية غضب المواطنيين البريطانيين، تعرّض خلاله للضرب والإهانة من قبل تلميذ بريطاني في مدرسة هدرسفيلد، الأمر الذي دعا الشرطة لفتح تحقيق في الحادثة.

 
وأظهر التسجيل المصور، مجموعة طلاب يمشون في ساحة المدرسة، ليقترب أحدهم ويدعى "baily mclaren" من الطالب السوري، ويوقعه أرضاً وهويضربه، وأثناء ذلك كان يحمل عبوة ماء، أفرغها عليه، في حين لم يستطع السوري الدفاع عن نفسه، وابتعد عنهم دون أي ردة فعل، حيث يظهر ويده اليمنى عليها مادة "الجبس".
 
وذكر موقع "اندبندنت" البريطاني، اليوم الأربعاء، أن طالب بريطاني تهجّم على الطالب السوري "جمال 15 عاماً" ، مهدداً إياه بأنه سيغرقه بالماء.
 
وأضاف الموقع، أن الشرطة تحقق في الحادثة بعد انتشار الفيديو على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي.
 
وبدأ مواطنون بريطانيون بحملة تبرع للطالب السوري في موقع gofundme، وتلقت الصفحة تبرعات أكثر من 69  ألف جنيهاً استرلينياً أي ما يعادل أكثر من (88 ألف دولار أمريكي) حتى الآن خلال 17 ساعة من قبل 4 آلاف و600 شخص.
 
وينتمي جمال لعائلة من مدينة حمص، وتم توطين العائلة في المملكة المتحدة بمدينة هيدرسفيلد، عبر مفوضية الأمم المتحدة عام 2016.

اقرأ أيضاً: "ياسمين" تعود لأمها البلجيكية بعد مقتل والدها الفرنسي في إدلب
 
ويعتبر جمال وأخته هما الطالبان السوريان الوحيدان في فصولهما، وتعرّضوا للهجوم لفظياً وجسدياً  عدة مرات داخل المدرسة وخارجها، وتم الإبلاغ عن حالات الاعتداء تلك لموظفي المدرسة، دون جدوى في تقديم أي مساعدة، بحسب ما أفاد سوريون على موقع "فيسبوك".
 
كما تعرّض جمال للاعتداء من قبل أربعة طلاب في المدرسة منذ نحو شهر ما تسبب بكسر ذراعه،  وما أن عاد جمال إلى المدرسة حتى اعتدى عليه نفس الطلاب مرة أخرى، كما ظهر في التسجيل المصور، ونشروه بين أقرانهم بقصد إذلاله، كما أوضح سوريون.
 
وذكروا أيضاً أن شقيقة جمال تعرضت لإساءات عنصرية منذ انضمامها للمدرسة من قبل مجموعة من الفتيات، تهجمن عليها وحاولوا إيذاءها، حيث عانت من عدم قدرة معلميها على وقف الاعتداء.
 
وانتشر وسم على موقع التواصل تويتر تحت اسم " Syrian refugee bullie" ، طالب البريطانيون خلاله الشرطة بالتدخل.
 
واعتذر أحدهم  قائلاً أن الطالب البريطاني baily mclaren أرهب طالباً لاجئاً وأوهمه بأنه سيغرقه، وهذه لا يتعلّق بعملهم المعتاد، ويودون أن يوجهون أقصى الاهتمام بهذا الأمر.
 



 

 

واستقبلت بريطانيا 10 آلاف و500 لاجئ سوري، ضمن برامج إعادة التوطين التي تجريها بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، خلال السنوات الأربع الأخيرة، بحسب بيان أصدرته وزارة الداخلية البريطانية في شباط العام الجاري.
 
وأعلنت الحكومة البريطانية في عام 2014 أنها ستستقبل 20 ألف لاجئ سوري من مخيمات الأردن ولبنان وتركيا ضمن خطة تنتهي عام 2020.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق