كيف يخطط النظام السوري لإخفاء النفوذ الإيراني في سوريا؟

كيف يخطط النظام السوري لإخفاء النفوذ الإيراني في سوريا؟
الأخبار العاجلة | 27 نوفمبر 2018

 

نقلت صحيفة إسرائيلية عن معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط (ميمري)، ما كشفه حول سعي النظام السوري لإخفاء النفوذ الإيراني المتوسع على الأرض السورية.
 
وقالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، في تقرير لها ترجمه موقع راديو روزنة، أن النظام السوري نجح في تجنيس الآلاف أو حتى عشرات الآلاف من الإيرانيين، بما في ذلك أعضاء في الحرس الثوري الإيراني، والقوات المدعومة من إيران، مثل حزب الله اللبناني، المنتشرة في جنوب سوريا على طول الحدود مع إسرائيل، وفق ما نقلته الصحيفة.
 
وتشير الصحيفة إلى أن العمل الممنهج من قبل النظام السوري في تجنيس الإيرانيين يعود لسبيين رئيسيين، ويتمثلان في إخفاء حضور المقاتل غير السوريين والذين يواجهون اعتراضاً أمريكياً ودولياً على تواجدهم في سوريا، فضلاً عن الذهاب باتجاه تغيير الديموغرافية السورية.

اقرأ أيضاً..مشروع "دمشق الكبرى" يدفع إيران لتوسيع نفوذها في سوريا

مشيرة إلى أن إخفاء وجود المقاتلين الإيرانيين، ومقاتلي حزب الله، في جنوب سوريا، مخالف للاتفاقات التي تم التوصّل إليها بين إسرائيل وروسيا (أواخر شهر تشرين الأول)، والمتعلقة في إبعاد القوات المدعومة من طهران عن الحدود بين سوريا والأراضي المحتلة من إسرائيل.
 
وكانت موسكو وافقت على فرض منطقة محظورة عن الوجود الإيراني تمتد من 10 إلى 15 كم، بينما رفضت الطلب الإسرائيلي لمنطقة عازلة بطول 40 كيلومترًا (25 ميلاً).

وتدعي إسرائيل خشيتها من سعي إيراني لتعزيز موطئ قدم لهم بالقرب من مرتفعات الجولان، في وقت يعرب فيه المسؤولون الإسرائيليون مراراً وتكراراً عن قلقهم إزاء تزايد الوجود الإيراني على حدودها وتهريب أسلحة متطورة إلى حزب الله من طهران إلى لبنان عبر سوريا.

وتلفت الصحيفة إلى أن إصدار بطاقات الهوية السورية للمقاتلين الإيرانيين وحزب الله، ستمكنهم من البقاء في سوريا، دون انتهاك التفاهمات الروسية-الإسرائيلية؛ ولو ظاهرياً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق