توثيق 363 حالة اعتداء جنسي في سوريا.. وحلب بالمرتبة الأولى

توثيق 363 حالة اعتداء جنسي في سوريا.. وحلب بالمرتبة الأولى
أخبار | 25 نوفمبر 2018

أكّد مدير الهيئة العامة للطب الشرعي لدى النظام السوري زاهر حجو، توثيق 363 حالة اعتداء جنسي على ذكور وإناث في ست محافظات بسوريا، واحتلت محافظة حلب المرتبة الأولى بنحو 165 حالة.

 
وأضاف حجو، حسبما ذكرت صحيفة الوطن اليوم الأحد، أن  دمشق احتلت المرتبة الثانية بـ 110 اعتداءات في دمشق، و48 في ريف دمشق، في حين احتلت حماة المرتبة الثالثة وسجلت 58 اعتداءً، لتسجّل اللاذقية 13 حالة اعتداء  وكل من حمص والسويداء 6 حالات اعتداء، لافتاً أن هذه الحالات مسجّلة في المدن دون الأرياف.
 
 وأشار مدير الهيئة العامة إلى أن 90 في المئة من الحالات لايتم الإبلاغ عنها بسبب خوف الأهالي على مسألة العار والشرف وغيرها، مضيفاً أنه لوحظ مؤخّراً كثرة الاعتداء على الأطفال جنسياً، حتى على بعض الذكور.
 
وعزا حجو  أسباب حالات الاعتداء على الأطفال الذكور، إرسال الأهالي أطفالهم ليلاً في أوقات متأخرة إلى محال البيع ، ما يشكل احتكاكاً مباشراً مع الأشخاص المنحرفين.
 
ولفت أنه لا يوجد في القانون السوري مادة تعاقب الرجل على اغتصاب زوجته، على اعتبار أنها زوجته، مشدداً على ضرورة وجود قانون يعاقب المغتصب على فعله.

اقرأ أيضاً: تركيا.. اعتداءات جنسية على أطفال سوريين في مخيم للاجئين
 
ووجدت منذ أيام جثة طفل يبلغ من العمر 3 أعوام في أحد الآبار الارتوازية بقرية المنزول جنوب شرق حمص، بعد تعرّضه للاغتصاب والقتل من قبل شاب في القرية، حسب صحيفة الوطن أولاين.
 
كما حدثت العديد من حالات الاغتصاب لنساء سوريات في تركيا أيضاً، أبرزها مقتل لاجئة سورية حامل مع طفلها  بعد اغتصابها في إحدى غابات صقاريا شمال غرب تركيا، حيث عثرت الشرطة التركية عليها، وبحسب موقع "cnnturk" التركي، فإن "إيمان الرحمن" 20 عاماً، اختطفت مع طفلها الرضيع "10 أشهر" من منزلها، والذي قتل بعد رميه بالحجارة، عقب اغتصاب الأم الحامل وقتلها خنقاً.
 
وأكد محققون في الأمم المتحدة بحسب تقرير صدر في آذار العام الجاري، أن قوات النظام السوري  وحلفاءه استخدموا الاغتصاب والاعتداء الجنسي على النساء والفتيات والرجال في حملة لمعاقبة مناطق المعارضة، حيث وثقوا حالات اغتصاب في 20 فرعاً للنظام السوري ولجهات سياسية.

وعرضت القناة الثانية للتلفزيون الفرنسي العام الماضي فيلماً وثائقياً تحت عنوان "سوريا الصرخة المكتومة"، تحدثت فيه نساء سوريات ناجيات من سجون النظام السوري عن استخدام الأخير "الاغتصاب" كسلاح حرب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق