بعبع الفيسبوك يدفع وزارة التربية لإغلاق صفحات المدارس السورية

بعبع الفيسبوك يدفع وزارة التربية لإغلاق صفحات المدارس السورية
أخبار | 15 نوفمبر 2018

أثار قرار وزارة التربية لدى حكومة النظام السوري بإغلاق صفحات المدارس على "فيسبوك" استياءً لدى كثير من أهالي الطلاب باعتبار أن تلك الصفحات شكّلت صلة وصل مع المدرسة، وأرجع البعض الهدف من القرار إلى نية الوزارة التستّر على الأخطاء في المدارس.

 

وعمّمت وزارة التربية أمس الأربعاء، على صفحات مديريات التربية الرسمية، قراراً يقضي بإيقاف جميع صفحات المدارس، وعدم إنشاء صفحة باسم أي مدرسة دون الحصول على موافقتها الرسمية لتوثيق هذه الصفحات لدى مديرية المعلومات، حسب تلفزيون الخبر.

وجاء في بيان الوزارة، أن "القرار صدر بناءً على مقتضيات المصلحة العامة"، دون ذكرها، وطالبت الوزارة جميع المديريات في المحافظات إبلاغ المدارس التابعة لها بالقرار لتنفيذه.
 

 
ورفض الكثير من السوريين هذا القرار، لعدم وجود مبرّر، وخاصة أن تلك الصفحات هي صلة الوصل بينهم وبين المدرسة، للتعرف على جميع أنشطتها وأحداثها، معتبرين أن المصلحة العامة تقتضي الشفافية والمشاركة وليس التعتيم.
 


 

وقالت بيسان الجبل تعليقاً على القرار "في الآونة الأخيرة كثر الضرب في المدارس وكثرت الشكاوى من الأهالي، ووزارة التربية على علم بذلك، والقرار جاء للتكتم على تلك الأمور".
 
اقرأ أيضاً: دمشق.. معلمة تمزّق قرنية طالب ومطالبات بمحاسبتها
 
في حين أيّد "عاصي عاصي"  قرار الوزارة  بسبب وجود صفحات مزوّرة باسم المدارس على حد قوله، فيما أشار "مرمر"  أن المدارس أصبحت للعرض والاستعراض والتهنئة والمباركات.
 
يشار إلى أن معظم  المدارس  السورية عمدت خلال السنوات الأخيرة إلى إنشاء صفحات خاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيما "فيسبوك"، تعرض فيها أنشطة متعلّقة بالطلاب، إضافة إلى أمور متعلّقة بالمنهاج الدراسي، والقرارات التي تصدرها تلك المدارس، فضلاً عن إتاحة الفرصة لأهالي الطلاب بالتواصل مع تلك الصفحات.
 

 
ويذكر أن ردود فعل السوريين على  وسائل التواصل الاجتماعي أجبرت وزارة التربية في عدد من الحوادث على إصدار توضيحات، حيث لوحظ منذ أشهر في كتاب الموسيقا ضمن مناهج حكومة النظام السوري للعام الدراسي 2018 - 2019  وجود علم الثورة السورية، بدلاً عن  العلم السوري الذي يستخدمه النظام، حيث أصدرت وزارة التربية حينها توضيحاً أقرت فيه بوجود علم الثورة مؤكدة أنه "خلل فني".

وكانت وزارة تربية النظام السوري، قد نفت وجود علم الثورة السورية في أحد كتبها المدرسية. وقال هزوان الوز، وزير التربية في حكومة النظام، إن ما يشاع حول هذه المسألة هو "فبركة فوتوشوب". ليتبين، لاحقاً، أن علم الثورة السورية، كان موجوداً فعلاً، وليس فبركة.
 
قد يهمك: ابن مسؤول يتسبب بطرد مدير مدرسة والطلاب يعتصمون لاعادته (بالفيديو)
 
وجاء القرار بعد أيام من إثارة وسائل التواصل الاجتماعي لحادثة ضرب معلمة في إحدى مدارس العاصمة دمشق لطالب، ما أدى إلى تمزيق قرنية عينه المزروعة حديثاً، ودخوله إلى قسم العناية المشددة، أعفت وزارة التربية عقب تلك الحادثة مدير المدرسة الثانوية "أمية الغفارية" من منصبه وإنهاء تكليف المعلمة ومنعها من التعليم.
 
وفي حادثة أخرى أضرب طلاب مدرسة "بسام باكورة" الثانوية عن الدوام في شهر تشرين الأول الماضي، في منطقة المزة غرب دمشق، عقب إقالة مدير المدرسة، بسبب ابن مسؤول.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق