المدعي العام التركي: خاشقجي قُتِل خنقاً فور دخوله القنصلية

المدعي العام التركي: خاشقجي قُتِل خنقاً فور دخوله القنصلية
أخبار | 01 نوفمبر 2018

أعلن المدعي العام التركي، أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قُتِل فور دخوله إلى قنصلية بلاده في إسطنبول، وفق خطة مُعدَّة مسبقاً، وتم تقطيع جثَّته.


وقال المدعي العام التركي، عرفان فيدان، في بيان نشره موقع (ترك برس) أمس الأربعاء، إنه "تم التخلص من أشلاء الجثة".

ولفت فيدان، إلى أن "الاجتماعات التي جرت مع النائب العام السعودي سعود المعجب، الذي زار إسطنبول خلال الأيام الماضية، لم تسفر عن نتائج ملموسة بشأن مقتل خاشقجي".

وأضاف أن "الجانب السعودي لم يدلِ بأي تصريح حول وجود متعاون محلي في قضية إخفاء جثة خاشقجي"، مشيراً إلى أن "النائب العام في إسطنبول والمحققين، تلقوا دعوة لزيارة السعودية في إطار قضية خاشقجي".

اقرأ أيضاً: جمال خاشقجي إذ صفع وجوهنا نحن الصحافيين العرب

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، دعا في وقت سابق، للكشف عن جميع المتورطين في مقتل الصحفي خاشقجي، "من أسفل السلَّم إلى أعلاه"، على حد تعبيره.

وقال أردوغان إنه يريد أجوبة من السعودية على عدة تساؤلات هي لماذا تجمع 15 شخصاً سعودياً في إسطنبول يوم ارتكاب؟، لماذا أتوا إلى إسطنبول وبأوامر ممن؟، لماذا تم إدلاء تصريحات متناقضة ولم يتم الكشف عن الجثة؟، ومن هو المتعاون المحلي الذي قالت السعودية إن جثة خاشقجي سلمت له؟.

قد يهمك: خاشقجي صوت آخر ينضم الى قائمة "معتقلي الصمت" في السعودية

وأقرت السعودية بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، في الـ 20 من الشهر الماضي، أي بعد نحو 18 يوماً من دخوله القنصلية واختفائه، وأصرت السعودية خلال تلك الفترة على أن خاشقجي خرج من القنصلية ولا تعلم عنه شيئاً.

يذكر أن مقتل خاشقجي أثار استنكاراً عالمياً، وطالبت دول عدة السعودية بالكشف عن جميع المتورطين ومحاسبتهم، في وقت قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه "غير راضٍ" عن الرواية السعودية حول الحادثة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق