محافظة دمشق تدرس تنظيم السكن العشوائي في المدينة

محافظة دمشق تدرس تنظيم السكن العشوائي في المدينة
أخبار | 14 أكتوبر 2018

أعلنت محافظة دمشق التابعة للنظام السوري، أنها بدأت بإعداد دراسات لإنجاز مصورات تنظيمية لمناطق السكن العشوائي في مدينة دمشق، في حين لم تذكر تفاصيل حول ما إذا كانت تلك المناطق ستخضع للقانون 10 الخاص بالمناطق التنظيمية.


وقال عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق فيصل سرور في تصريح لوكالة (سانا) اليوم الأحد، إن "الدراسة الأولى بدأت وتشمل مناطق جوبر وبرزة والقابون وتنتهي بداية عام 2019 فيما تشمل الدراسة الثانية مناطق التضامن ودف الشوك وحي الزهور وستبدأ مطلع 2019 وتنتهي آخره".

وأضاف أن "المنطقة الثالثة تضم مناطق دمر وحي الورود والربوة تبدأ بداية عام 2020 وتنتهي بنهايته فيما تشمل المنطقة الرابعة سفح جبل قاسيون والمنطقة المستملكة في بلدة معربا وتتبع لمحافظة دمشق وتبدأ الدراسة بداية عام 2021 وتنتهي في آخره".

اقرأ أيضاً: القانون رقم 10 يثير جدلاً بين مصادرة الأملاك وإعادة الإعمار

ولفت سرور إلى أنه "في بداية عام 2022 تباشر المحافظة بإعداد المخطط التنظيمي لمنطقة 86 وتنتهي في آخره وفي بداية عام 2023 تبدأ بإعداد دراسة المخطط التنظيمي لمنطقة استملاك المعضمية وتشمل منطقة خلف مطار المزة حتى حدود محافظة ريف دمشق".

وأحدث القانون رقم 10 الذي أصدره النظام السوري في نيسان الماضي، جدلاً واسعاً بين من اعتبره تمهيد لتغيير ديمغرافي ومصادرة أملاك المعارضين، وبين من وصفه بـ "الخطوة لإعادة الإعمار"، في حين حذَّرت دول القانون على اعتبار أنه يسلب ملكيات اللاجئين وبالتالي يمنعهم من العودة إلى بلدهم.

يشار إلى أن دماراً واسعاً طال العديد من الأحياء في دمشق جراء القصف الذي شنه جيش النظام السوري وحلفائه عليها، وبسبب الاشتباكات خلال السنوات الأخيرة، وأبرز تلك الأحياء جوبر والقابون وبرزة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق