هذه أسباب تعزيز القوات الروسية من تواجدها في منطقة الميادين!

هذه أسباب تعزيز القوات الروسية من تواجدها في منطقة الميادين!
سياسي | 11 أكتوبر 2018

كشفت صحيفة أمريكية النقاب عن  تعزيزات عسكرية روسية وصلت إلى منطقة الميادين في ريف محافظة دير الزور.

وقالت صحيفة "واشنطن اكسماينر" في مادتها المنشورة على موقعها مساء أمس وترجمها راديو روزنة، أن القوات الروسية تسعى للتعزيز من أعدادها في منطقة الميادين، حيث تقع هذه المنطقة على خط ترسيم الفرات الفاصل بين القوات الروسية وحلفائها السوريين والإيرانيين من جهة، وبين القوات الأمريكية من جهة أخرى.


وتعتبر الصحيفة الأمريكية أن لزيادة تعزيز القوات الروسية أسباب وجيهة وفق تحليلها، فمن ناحية فإن المنطقة تقع على طول الطريق السريع القادم من العراق والذي يربط طريقين سريعين آخرين؛ أحدهما يتجه شمالاً عبر الفرات، والثاني يسير باتجاه جنوب سوريا ووسطها.


الأمر الذي يعطي قيمة استراتيجية للمنطقة التي تتواجد بها القوات الروسية حسبما أشارت إليه "واشنطن اكسماينر"، فالقوات الروسية بذلك ستسيطر بشكل محكم على شبكة الإمدادات الإيرانية لقواتها وحلفائها في سوريا ولبنان.

وتضيف الصحيفة أن الروس يريدون التأكد أنهم سيتحكمون بكل ما يمر عبر الطرق السريعة، خصوصاً وأن الأهداف الإيرانية بدأت تتزايد في ابتعادها عن الأهداف الروسية في سوريا، "فالسيطرة على الميادين توفر للروس المزيد من النفوذ في تعاملاتهم مع إسرائيل، وذلك لأن فلاديمير بوتين يريد إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه سيدعم تقييد تهريب الأسلحة الإيرانية عبر مناطق مثل الميادين".
 

وتتمثل هذه الرغبة الروسية في حال كانت إسرائيل على استعداد للضغط على الولايات المتحدة لقبول حكم رئيس النظام السوري بشار الأسد على سوريا.
 

وأشارت "واشنطن اكسماينر" إلى أن تواجد القوات الروسية هناك سيسمح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتهديد القوات الأمريكية شرق وشمال النهر، خصوصاً وأن روسيا منزعجة بشدة من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إبقاء القوات الأمريكية في سوريا، مما يعني أن الوجود الأمريكي سيمنح الولايات المتحدة تأثيرًا على العملية السياسية في سوريا.

ومع إعلان الولايات المتحدة لاستمرار بقاء قواتها في سوريا بعد القضاء على تنظيم داعش؛ سعيا في إخراج النفوذ الإيراني من سوريا، سعت موسكو مراراً إلى إعلان رفضها للتواجد الأمريكي وعملت على تنفيذ هجمات عسكرية ضدها من خلال قوات محلية، وفي المقابل كان وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس أعطى قواته الضوء الأخضر للدفاع عن نفسها بشتى الوسائل إذا قرر الروس استهدافهم.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق