الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" لـ"روزنة": سحبنا السلاح الثقيل من خطوط التماس

الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" لـ"روزنة": سحبنا السلاح الثقيل من خطوط التماس
الأخبار العاجلة | 06 أكتوبر 2018

أكدّ النقيب ناجي المصطفى، الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير سحب السلاح الثقيل من المنطقة "منزوعة السلاح" تنفيذًا لاتفاق "سوتشي" وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجانب التركي وأنّ الأخير هو من سيتولى الرد على "خروقات" قوات النظام.


وقال لـ "روزنة" إنّ "سحب السلاح الثقيل لن يؤثر على الجبهات مع قوات النظام، كون السلاح الثقيل متواجد في الاساس بالخطوط الدفاعية"، وإنّ "مقاتلي المعارضة سيبقون على الجبهات معززين بالسلاح المتوسط و(م.د)"، موضحًا أنّ "نقاط المراقبة التركية سترد على خروقات النظام حال حصولها".
 
 
صوت النقيب ناجي المصطفى
 

وكانت "روزنة" نشرت قبل ساعات نقلًا عن قائد عسكري معارض، قوله: إنّ "الفصائل بدأت منذ يومين سحب السلاح الثقيل من المنطقة (منزوعة السلاح) المتفق عليها في (سوتشي)، بين الرئيسين التركي رجب الطيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين منتصف الشّهر الماضي".
وأوضح أنّ "سحب الأسلحة بدأ بالفعل من جبهات بريفي حماة الشمالي الشرقي، وريف إدلب الشرقي، إضافة ريف حلب الجنوبي"، وأنّ "عمليات سحب السلاح من غرب حلب لم تبدأ بعد".
 
ويأتي إعلان الجبهة الوطنية للتحرير عن سحب السلاح الثقيل تنفيذًا لاتفاق "سوتشي" الذي أبرم بين الرئيسين التركي رجب الطيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والذي قضى بإقامة منطقة "منزوعة السلاح الثقيل" إضافة إلى "خروج الفصائل المتطرفة منها".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق