في دمشق.. دخلت المشفى لتلد طفلاً  فخرجت جثة

في دمشق.. دخلت المشفى لتلد طفلاً  فخرجت جثة
أخبار | 04 أكتوبر 2018

توفيت امرأة أثناء عملية ولادة قيصرية، بسبب خطأ طبي في مشفى تخصصي بالعاصمة دمشق.

 
وقال موقع b2b، اليوم الخميس، إن الأطباء في مشفى الصدر التخصصي بمنطقة السيدة زينب، حقنوا المرأة، وهي أم لأربعة أطفال، بإبرة مخدرة إضافية، تحوي جرعة إضافية زائدة ما تسبّب بمقتلها على الفور.
 
وألقى باللوم كل من أطباء التوليد والتخدير وإدارة المشفى على بعضهم البعض.
 
وأضاف الموقع، أن نقيب أطباء سورية عبد القادر الحسن قال في تصريح سابق له بأن أكثر الأخطاء الطبية تكون في العمليات الجراحية، لافتاً أن معظم الضحايا هم من الأمهات.
 
وبرر أن تلك الأخطاء قد تكون بسبب أن المادة المخدرة ليست بالمستوى المطلوب، أو هناك أخطاءً فنية، مضيفاً أنه غالباً ما تستجد ظروف قاهرة خارجة عن إرادة الطبيب.

اقرأ أيضاً: في ريف دمشق: خطأ طبي يقتل طفلة  أثناء عملية جراحية
 
يذكر أن القانون السوري يعاقب ذوي الأخطاء الطبية، ضمن المادة 66 من القانون 31 المتضمن التنظيم النقابي للأطباء البشريين في سوريا، والذي حدد وجود مجلس تأديبي في كل فرع بالمحافظات يتولى محاكمة الأطباء المخلين بواجباتهم المهنية والمسلكية.
 
وتفرض بحق الطبيب المخالف عقوبات مسلكية بموجب المادة 74 من النظام الداخلي وهي، " التنبيه مع أو بدون التسجيل، التأنيب، الغرامة المالية وهي لا تزيد عن ثلاثة آلاف فقط، المنع  من مزاولة المهنة لمدة لا تزيد عن سنة،  أو المنع النهائي "الشطب" ويتم بإصدار مرسوم عادي واقتراح وزير الصحة.
 
ومن الأخطاء الطبية الشائعة، الإهمال الفاضح، وضعف الكفاءة لدى بعض الأطباء، وعدم الانتباه والحذر، وعدم الالتزام بالقوانين والأنظمة الصحية، وإهمال التعقيم، جشع الاطباء وسعيهم وراء عياداتهم الخاصة على حساب صحة مرضاهم في المشافي العامة، والتقصير والإهمال  الفاضح لا1ي يتصف بعض أفراد كادر التمريض في المشافي العامة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق