حريق في سجن بألمانيا يودي بحياة لاجئ سوري

حريق في سجن بألمانيا يودي بحياة لاجئ سوري
أخبار | 02 أكتوبر 2018

كشف الادعاء العام الألماني عن وفاة لاجئ سوري محتجز، إثر حريق في زنزانته بمدينة كليفه غربي ألمانيا.

 
وأوضحت تصريحات المتحدث باسم الادعاء العام، أمس الاثنين، أن الرجل بقي أكثر من شهرين في الحجز، وهو بريء على ما يبدو، إلى أن اندلع حريق في الزنزانة منتصف أيلول الماضي، حيث يشتبه أنه هو من أضرم هذا الحريق.
 
ولفت الادعاء العام، أن تحقيقات في المدينة  بدأت ضد عدة أفراد شرطة على خلفية الاشتباه في احتجاز اللاجئ السوري دون تهمة حقيقية، حسب (DW) الألمانية.
 
وأضافت الصحيفة، أن تم الإعلان يوم الجمعة الماضي، أن السوري البالغ من العمر 26 عاماً، ربما كان ضحية التباس في الاسم، إذ يشتبه أن رجلاً يتم البحث عنه بموجب أمر اعتقال في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا، كان قد استخدم البيانات الشخصية للسوري كاسم مستعار.
 
اقرأ أيضاً: مقتل لاجئ سوري طعناً بالسكين بمخيم في اليونان
 
 وعندما تم فحص البيانات الشخصية للسوري خلال مهمة شرطية في مدينة غلدرن غربي ألمانيا، تم إلقاء القبض عليه بموجب أمر الاعتقال الصادر في هامبورغ.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يتضح حتى الآن السبب وراء عدم الإسراع في توضيح أنه شخص آخر غير الذي يتم البحث عنه في هامبورغ.
 
يشار إلى أن أغلبية اللاجئين السوريين في ألمانيا وتتجاوز أعدادهم الـ 200 ألفاً حصلوا على إقامات مؤقتة قابلة للتجديد، في حين أقرت الداخلية الألمانية ترحيل عدد من اللاجئين ممن ارتكبوا مخالفات قانونية ولكنها لم ترحل قسرياً أيَّاً من اللاجئين السوريين بعد.
 
وكان وزير التنمية الألمانية غيرد مولر قال في آذار العام الجاري، إن وزارة التنمية في الحكومة الألمانية تسعى إلى  إطلاق مشروع بقيمة 500 مليون يورو لدعم العودة الطوعية للاجئين، عبر تمويل مشاريع للاجئين في بلدانهم الأصلية.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق