قيادي ينفي حل "قوات الصناديد"

قيادي ينفي حل "قوات الصناديد"
الأخبار العاجلة | 20 سبتمبر 2018

نفى مشاري صويان الحثربي، القيادي في قوات الصناديد في منشور عبر صفحته على (فيسبوك) ما أشيع عن حل قوات سورية الديمقراطية (قسد) عن حل لفصيله.


وكانت مواقع تُعنى بالشأن الكردي تداولت، مؤخرًا، خبرًا مفاده أن "قيادة قوات سورية الديمقراطية (قسد) حلّت (قوات الصناديد) التي يقودها حميدي الدهام". دون تعليلها للأسباب.

اقرأ أيضًا: قوات خاصة بريطانية تشارك في معارك الرقة

إلى ذلك، قال فراس ممدوح الفهد، وهو عضو سابق في مجلس الرقة المدني لـ "روزنة" إنّ "خبر حل (الصناديد) عارً عن الصحة بشكل تام"، متهمًا أطرافًا - لم يسمها- بـ "بثّ الفتنة بين مكونات الشمال السوري".

ولفت الفهد إلى "تخريج الفصيل قبل يومين لدورة جديدة من المقاتلين المنتسبين له"، ولم ينفي وجود خلافات بين الأخير و(قسد) لكنه قلل من انعاساته بقوله: " الخلافات ممكن حدوثها حتى ضمن العائلة الواحدة".

وحول الشكوك التي تراود أبناء المنطقة الشرقية في أن يلقى (الصناديد) مصير فصيل (ثوار الرقة) الذي حلّته (قسد) في وقت سابق بعد أن ضيقت عليه واعتقلت قياداته، أوضح الفهد أنّ "الأخير مستقل إداريًا عن (قسد)، ويمتلك نحو 10 آلاف مقاتل".

وأضاف: إنّ "(الصناديد) يمتلك حاضنة شعبية من أغلب المكون العربي في الجزيرة، إضافة إلى علاقاته المتميزة بالتحالف الدولي"، مشيرًا إلى "إدارة تلك القوات لمنطقة اليعربية (تل كوجر)، التي هي بأغلبيتها بيد حزب المحافظين الديمقراطي الذي أسسه (مانع حميدي الدهام) بعد مشاركته منذ سنة بالانتخابات ونجح بأخذ أغلب الأصوات في مجلس البلدة والبلدية".

واتهمت (الصناديد) بالعلاقة مع النظام من قبل لواء "ثوار الرقة" عقب إبعاد الأخير عن معركة الرقة من قبل قسد وضمها لقوات (الصناديد) في في منتصف عام 2017، وهو ما نفاه الفهد، مؤكدًا أنّ العلاقة بين الطرفين جيدة، وتعرضت للتشويه من قبل بعض وسائل الإعلام.

وقال"الشكوك حول (الصناديد) تم تبديدها وإزالتها بعد زيارة قائد االأخير العام بندر حميدي الدهام لمقر ابو عيسى سمال غرب عين عيسى قبل بدء معركة الرقة بأيام".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق