بدء ضخ "البنزين البنفسجي" في كازيات حلب

بدء ضخ "البنزين البنفسجي" في كازيات حلب
الأخبار العاجلة | 15 سبتمبر 2018

ذكر بسام أبوحميد، من أهالي حي سيف الدولة في حلب، وصاحب سيارة أجرة لـ "روزنة" أنّ "محطات الوقود في المحافظة بدأت ضخ بنزين ذو لون بنفسجي"، وأشار إلى أنّ "هناك مخاوف من قبل سائقي المركبات من أن يؤثر البنزين الجديد على محركات السيارات"، وأن "يكون ذا نوعية رديئة".


وقال الصحفي مصطفى السيد، وهو مستشار سابق في وزارة النفط لـ "روزنة" إنّ "تغير لون البنزين لا يؤثر على المواصفات الفيزيائية للنفط"، وأنّ "الإجراء التي قامت به الوزارة هو للتميز بين النفط النظامي والمهرب".

وأشار السيد إلى أنّ النظام "محروم حاليًا من الاستفادة من النفط المستخرج من حقول جنوب الفرات بقرار أمريكي، كون المنطقة خاضعة لسيطرة المقاتلين الأكراد المدعومين من واشنطن".

وأوضح أنّ "النظام السوري يعتمد في الوقت الحالي على النفط الخام المستود من إيران ويتم ضخه إلى مصافتي بانياس، وحمص؛ من أجل تكريره وطرحه في السوق".

ولفت إلى "اعتماد النظام في السابق على (القاطرجي) من أجل جلب النفط من مناطق سيطرة الأكراد حاليًا، لكن القوات الأمريكية  صادرت شاحناته، ومنعته من استجرار النفط إلى مناطق سيطرة النظام السوري".

اقرأ أيضًا: بسعر التكلفة.. النظام يفتح أمام الصناعيين باب التسجيل على المازوت

وكان علي غانم وزير النفط في حكومة النظام السوري، صرّح في وقت سابق أنّ "هناك تغير لون النفط تأتي ضمن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لضبط أي تلاعب بالمادة وأي تهريب إلى دول الجوار عبر ضبط العملية بشكل فعلي، الأمر الذي يحقق وفورات كبيرة ويضع حداً للمتلاعبين بالمادة".

واضاف في حينه: "سيتم تطبيق اللون الجديد على جميع المحطات والكازيات"، مشيرًا إلى أنّ "الإجراء الجديد يمنع أي نوع من الخلط على مادة البنزين عبر اعتماد المواصفة الجديدة بإضافة قرينة للمواصفة، ولا انعكاس سلبياً على المواصفة، ولا أي تأثير فيما يخص إحداث شوائب على المادة".

وبيّن غانم في حينه أنه "تم تكركيب 5 آلاف (حساس) على الآليات الحكومية، وذلك ضمن المرحلة الثانية من مشروع البطاقة الذكية، وخاصة بعد أن أقر مجلس الوزراء المرحلة الثانية من المشروع، ووافق على كتاب النفط المتضمن توجيه الجهات العامة لتركيب الحساسات على السيارات
الحكومية لزوم التزود بالوقود بواسطة البطاقة الذكية وذلك ضمن تطبيق المرحلة الثانية من مشروع البطاقة الذكية على الآليات الحكومية التي تسهم في ضبط تزود المركبات بالمشتقات النفطية وفق الكمية المخصصة للمركبة نفسها بدقة".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق