إدلب.. مجلس الأمن ينعقد وتحذير أممي من نزوح ضخم

إدلب.. مجلس الأمن ينعقد وتحذير أممي من نزوح ضخم
أخبار | 11 سبتمبر 2018

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء، جلسة علنية للاطلاع على ما توصلت إليه قمة (روسيا وإيران وتركيا) التي عقدت في طهران يوم الجمعة الماضي بشأن محافظة إدلب شمال غرب سوريا.


وذكرت وكالة (ا ف ب) أن الجلسة الطارئة تعقد بطلب روسي، بهدف إطلاع المجلس على نتائج القمة الثلاثية في طهران.

وخرجت القمة الثلاثية بالتأكيد على أن التعامل مع محافظة إدلب سيكون وفق (روح محادثات أستانة) ولم تذكر اية تفاصيل حول وقف الهجوم الواسع الذي يهدد النظام السوري وروسيا بشنه على المحافظة.

اقرا أيضاً: محادثات أوروبية أمريكية حول عمل عسكري محتمل في سوريا

وشن جيش النظام السوري والطيران الحربي الروسي خلال الأيام القليلة الماضية هجمات على مناطق في إدلب وريف حماة، أسفرت عن مقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح، فضلاً عن تسبب الهجمات بحركة نزوح للمدنيين.

وقال منسق الإغاثة الطارئة لدى الأمم المتحدة، مارك لوكوك، إن أكثر من 30 ألف شخصاً نزحوا من مناطقهم شمال غرب سوريا، بعد الهجمات الأخيرة التي شنَّها النظام السوري وروسيا على تلك المناطق.

وأضاف لوكوك في تصريحات لوكالة (رويترز) اليوم الثلاثاء، أن أي هجوم عسكري شامل على إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة، قد يؤدي إلى فرار 800 ألف شخص من ديارهم.

وكرر الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ودول عدة بينها الولايات المتحدة وتركيا خلال الفترة الأخيرة التحذيرات من وقوع كارثة إنسانية في حال وقع الهجوم على إدلب، التي يعيش فيها أكثر من 3.5 مليون مدني، وتخضع لسيطرة فصائل معارضة و"هيئة تحرير الشام".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق