روسيا تتهم مجموعات معارضة بالتحضير لهجوم كيماوي في إدلب

روسيا تتهم مجموعات معارضة بالتحضير لهجوم كيماوي في إدلب
الأخبار العاجلة | 08 سبتمبر 2018

 اتهمت وزارة الدفاع الروسية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، من أسمتهم بـ "الإرهابين" بالتحضير لهجمات بالسلاح الكيماوي على قرى  وبلدات في ريف إدلب.


وقال المتحدث باسم الوزارة،  اللواء إيغور كوناشينكوف: "تتوفر لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات موثوقة تدل على أنه تم في مركز قيادة الإرهابيين الواقع في منطقة مدرسة الوحدة بمدينة إدلب في الـ7 من أيلول الجاري اجتماع لزعماء جماعتي (هيئة تحرير الشام) و(حزب تركمانستان الإسلامي) بمشاركة (الدفاع المدني السوري)".

اقرأ أيضًا: واشنطن: عقوبات جديدة على 18 مسؤول في النظام السوري


وتابع: "تم تنسيق النهائي لسيناريوهات إجراء وتصوير مسرحيات الحوادث بالاستخدام المزعوم للمواد السامة من قبل القوات الحكومية السورية ضد السكان المدنيين في التجمعات السكنية بجسر الشغور وسراقب وتفتناز وسرمين".

و نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن  وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن فريقاً خاصاً من قادة بعض "الأصدقاء الأجانب للثورة السورية" هم من يتولون مسؤولية إعطاء الإشارة للإرهابيين لبدء عمليات الاستفزاز في إدلب، كما أن الجماعات الإرهابية في إدلب بالمشاركة مع أفراد من الخوذ البيضاء ستنتهى من الإعدادات للاستفزازات مساء اليوم.


إلى ذلك، أعلن الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، اليوم السبت، عن "إجراء (حواراً روتينياً) مع الرئيس دونالد ترامب بشأن الخيارات العسكرية إذا تجاهلت سوريا تحذيرات واشنطن بشأن استخدام أسلحة كيماوية في هجوم متوقع على إدلب".

وقال  المسؤول العسكري الأميركي: إن بلاده "لم تتخذ قرارا باستخدام القوة العسكرية ردا على أي هجوم كيماوي في سوريا"، وأنّ "الحوار الذي نجريه مع الرئيس روتينيًا للتأكد من
أنه يعرف موقفنا فيما يتعلق بالتخطيط في حالة استخدام أسلحة كيماوية".


وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم السبت، أن واشنطن مستعدة لتقديم اقتراحات بقضية مكافحة الإرهاب بشكل فعال في إدلب ، وبأقل الخسائر المدنية، مؤكدة أنه لا يوجد مخطط للتعاون مع موسكو بهذا الشأن.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق