إعادة مفاجئة لـ "موافقة التجنيد" عند مغادرة سوريا

إعادة مفاجئة لـ "موافقة التجنيد" عند مغادرة سوريا
أخبار | 02 سبتمبر 2018

أعاد النظام السوري بشكل مفاجئ أمس السبت طلب "موافقة شعبة التجنيد" عند مغادرة الأراضي السورية لكل من يتراوح عمره بين 17 إلى 42 عاماً.


وذكرت صحيفة (الوطن) السورية، اليوم الأحد، أن "إعادة طلب موافقة شعبة التجنيد تم بشكل مفاجئ ودون إنذار مسبق وسبب حالةً من الإرباك على المراكز الحدودية وفي المطار إذ لم يبلّغ المسافرون به قبل مدة محددة".

وأضافت أنه "تم أمس منع المئات من المغادرة ما اضطرهم لخسارة حجوزات سفرهم والأموال التي سددوها".

اقرأ أيضاً: أبواب سرّية.. وسيقان مكسورة.. مفاتيح الهرب من "العسكرية السورية"!

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الهجرة والجوازات التابعة للنظام السوري، قوله إن "القرار ورد إلى الهجرة أمس وتم تطبيقه فوراً"، موضحاً أن "المكلف أصبح بحاجة إلى موافقة شعبة التجنيد لإصدار أو تجديد جواز سفر وموافقة أخرى عند مغادرة البلاد".

ووفق القانون العسكري في سوريا، يعتبر الشاب مكلفاً بالخدمة الإلزامية ممن أتم الـ 17 إلى عمر 42 عاماً.

وطبَّقت المراكز الحدودية لدى النظام السوري في 2014 قرار طلب "موافقة سفر"، منع مغادرة من هم في سن الخدمة الإلزامية للقطر.

ولجأ الكثير من الشباب السوريين إلى مغادرة البلاد منذ 2011، لتفادي سوقهم للخدمة لدى جيش النظام السوري، والقتال في صفوفه في المعارك داخل سوريا.

قد يهمك: تعديلات في قوانين الخدمة الإلزامية والأحوال المدنية

وتشن أجهزة النظام السوري الأمنية والشرطة العسكرية خلال السنوات الأخيرة حملات مداهمات واسعة لسوق الشباب إلى الخدمة الإلزامية والاحتياطية لدى جيش النظام.

يشار إلى أن الكثير من ضباط وصف ضباط وأفراد الجيش السوري، أعلنوا انشقاقهم عن الجيش بعد انطلاق الثورة السورية في آذار 2011، وقالوا إن خطوتهم جاءت لرفضهم ما يقوم به الجيش من عمليات قصف تستهدف المدنيين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق