الصين: لا يوجد رقم واضح لعدد "الأويغور" المقاتلين بسوريا

الصين: لا يوجد رقم واضح لعدد "الأويغور" المقاتلين بسوريا
أخبار | 20 أغسطس 2018

قال المبعوث الصيني الخاص إلى سوريا شيه شياويان، اليوم الاثنين، إنه لا يوجد رقم محدد لعدد "الأويغور"_قبائل تركية مسلمة في الصين_ الذين ذهبوا للقتال في صفوف الجماعات المتطرفة في سوريا.

 
وأضاف شياويان في إفادة صحفية ببكين، "بالنسبة لعدد الإرهابيين الأويغور الموجودين هناك فقد رأيت كل الأرقام، البعض يقول ألف أو ألفين أو ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف أو خمسة آلاف، والبعض يقول أكثر من ذلك"، حسبما نقلت رويترز.
 
وتمنى أن تكون لديه المرة القادمة فرصة لزيارة إدلب وإلقاء نظرة عليها، وخاصة أن مساحة كبيرة منها تحت سيطرة فصائل المعارضة، مشيراً إلى أنه توجد في تلك المناطق تركيز لحركة تركستان الشرقية الإسلامية، حيث تلقي الصين باللوم عليهم في كثير من الهجمات التي وقعت في شينجيانغ خلال السنوات الأخيرة.

اقرأ أيضاً: أوغلو: أنقرة وواشنطن يواصلان تعاونهما في منبج
 
وسبق أن قال السفير الصيني لرويترز العام الماضي، إن ما يصل إلى خمسة آلاف من الأويغور يقاتلون في صفوف جماعات متشددة في سوريا.
 
وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش في وقت سابق عن مسؤوليته قتل صيني كان محتجزاً رهينة لديه عام 2015، الأمر الذي سلط الضوء على قلق الصين بشأن الأويغور الذين تقول إنهم يقاتلون في الشرق الأوسط، حيث تخشى من عودتهم إلى الصين وشن هجمات فيها.
 
من جهتها قالت جماعات حقوقية ومنفيون من الأويغور، إن كثيرين من الأويغور فروا إلى تركيا هرباً من القمع الصيني، الأمر الذي تنفيه بكين.
 
وتلقت لجنة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة تقارير موثوقة خلال الشهر الجاري تفيد باحتجاز نحو مليون فرد من أقلية الأويغور في الصين فيما يشبه "معسكر احتجاز ضخم محاط بالسرية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق