ضحايا بانفجار مستودع ذخيرة لـ"تحرير الشام" في ريف إدلب

ضحايا بانفجار مستودع ذخيرة لـ"تحرير الشام" في ريف إدلب
أخبار | 12 أغسطس 2018

قتل وجرح عشرات المدنيين ليلة السبت – الأحد  في حصيلة أولية، جراء انفجار مستودع ذخيرة في مبنيَين اثنين بمدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي.

 
وقال مراسل روزنة في إدلب، إنه قتل عشرة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تستخرج الناجين والقتلى من تحت الأنقاض.
 
وأوضح المراسل، أن المبنيَين مركزان لإيواء لعائلات "هيئة تحرير الشام" جبهة النصرة سابقاً،  المهجرين من حمص.
 
 
من جهته قال الدفاع المدني على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، إنه لم يتم حتى الآن الوصول إلى إحصائية دقيقة بسبب ضخامة الانفجار وإن العمل ما يزال مستمراً.

اقرأ أيضاً: الشمال السوري.. الأسد وروسيا يُصعدان ويختبران جاهزية المعارضة
 
وأشار الدفاع المدني إلى أن كل مبنى مؤلف من خمسة طوابق، وكل طابق يحوي أربع شقق سكنية.

من جهتها قالت وكالة إباء التابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، إن انفجاراً عنيفاً لإحدى مستودعات الهيئة بشكل غير مباشر أدى لانهيار أكثر من مبنيين.

وأضافت الوكالة، أن أهالي مدينة سرمدا طالبوا "تحرير الشام" بإبعاد المستودعات عن المناطق المأهولة بالسكان.

يذكر أن روسيا، وقوات النظام السوري بدأت بتصعيد هجماتهما الجوية على المناطق الخارجة عن سيطرتها في محافظة إدلب وريف حلب الغربي، إيذانًا منها ببدء العمليات التمهيدية لمعركة مرتقبة في المنطقة.
 
وكانت قوات النظام السوري دعت سكان إدلب في الآونة الأخيرة إلى اتفاقات مصالحة، في حين قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، إن المنظمة الأممية تجري تحضيرات للمعركة المحتملة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق