الصين تنفي عزمها المشاركة في معركة إدلب

الصين تنفي عزمها المشاركة في معركة إدلب
أخبار | 08 أغسطس 2018

نفت السفارة الصينية في دمشق عزم بلادها المشاركة بمعركة محتملة في محافظة إدلب شمالي سوريا.


وكانت صحيفة الوطن نشرت تصريحات مطلع الشهر الجاري منسوبة لسفير الصين في سوريا تشي تشيانجين والملحق العسكري وانغ روي جين، تفيد بأن الجيش الصيني مستعد للمشاركة مع قوات النظام السوري بشكل ما في معركة إدلب.
 
وجاء الرد من السفارة الصينية على ذلك، "أن ما ورد في العبارة السابقة غير صحيح، وذلك نتيجة عن سوء ترجمة لكلام السفير والملحق العسكري، إذ أن موقف الصين واضح ومعروف للجميع، وهي تدعم الحل السلمي للأزمة السورية وبالطرق السياسية".
 
وأضاف البيان موضحاً، أن الصين "لم ولن يوجد لديها قوات عسكرية في سوريا يمكن أن تشارك في أي عملية عسكرية مع الجيش العربي السوري".
 
اقرأ أيضاً: الأسد: أولويتنا استعادة السيطرة على إدلب
 
من جهته أكد ذلك عضو الهيئة السياسية في الائتلاف وهيئة التفاوض، هادي البحرة، على  حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مشيراً إلى أن مكتب العلاقات بهيئة التفاوض زار السفارة الصينية بالرياض للتأكد من المعلومات التي أوردتها صحيفة الوطن الموالية للنظام، عن استعداد الصين للمشاركة في معركة إدلب، وأكد السفير الصيني أن هذه المعلومات غير صحيحة.
 


 
وكان عضو وفد المعارضة السورية إلى مباحثات أستانا،  ياسر الفرحان،  قال إن ملف إدلب كان على رأس الملفات التي تباحثوا حولها ضمن إطار الجولة العاشرة من المباحثات التي تستضيفها لأول مرة مدينة سوتشي الروسية، مؤكداً أن وفد المعارضة حذّر روسيا بأنه في حال تم شن عملية عسكرية ضد إدلب من قبل النظام، فإنه ينبغي على روسيا ألا تتأمل عودة اللاجئين إلى سوريا.
 
وسبق أن أكّد رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن الأولوية الحالية للنظام هي استعادة السيطرة على محافظة إدلب شمال سوريا.

ويسعى النظام السوري إلى بسط سيطرته على كامل الأراضي السورية  من بعد  استعادة  الغوطة الشرقية بريف دمشق ومناطق واسعة من درعا والقنيطرة والسويداء جنوب سوريا  التي سيطر عليها مؤخراً، ليتجه إلى شمال وشمال شرق سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق