خبير روسي لروزنة: مهمة روسيا في سوريا تتجه إلى التعقيد!

خبير روسي لروزنة: مهمة روسيا في سوريا تتجه إلى التعقيد!
الأخبار العاجلة | 30 يوليو 2018
فرضية حسم روسيا لمعركة إدلب لن يعفينا من التساؤل المشروع، هل تستطيع روسيا وإيران إعمار سوريا؟".

هناك صراع حول موضوع إدلب النظام وإيران يريدون شن هجوم كبير على إدلب، أما روسيا فتريد ترتيب الأوضاع إنسانيا وسياسيا، وتنسق مع تركيا حول هذا الموضوع، لكن الروس معجبين بالحل العسكري على مايبدو بعد ما حصل في درعا، وبالتالي هناك خلاف أيضا مع تركيا حول هذه النقطة.
 ؤ
وحول إمكانية تركيا الضغط على موسكو لصالح عدم القيام بعملية عسكرية فإن فإن معركة إدلب معقدة وستعقد الأمور روسيا لا تستهين بعلاقتها مع تركيا، فالعلاقة الاستراتيجية مع تركيا تعب الروس كثيرا حتى بنوها، وإن صفقات لصواريخ والتبادل الاقتصادي، أهم من النظام الذي ينفذ ما يملى عليه من الخارج، وبالنسبة لإيران فهي غير مؤهلة لمجابهة روسيا وسط الضغوط الدولية، ولكن الغائب الحاضر هم الأمريكان والإسرائيليين، وهم من فوضوا روسيا حتى تقوم بما تريد في سوريا حسب "حمزة".

وختم الخبير بالشؤون الروسية بأن روسيا تحاول الالتفاف على الحل لكن المجتمع الدولي يعرف ذلك، و اليوم الصحف الروسية تتحدث عن صعوبة إعادة الإعمار، أو إعادة اللاجئين بدون تعاون الخليج وأوروبا، فهذه مهمة أقرب إلى المستحيل حسب معظم الكتاب، لذا
 يمكننا القول أن روسيا وانفرادها بالحل في سوريا لم يضع روسيا بأفضل أحوالها في سوريا، هي تواجه طريقا مسدودا، ويعترف الكثيرين من الخبراء الروس بعجز روسيا عن الاستمرار حسب متابعة محمود حمزة للصحف الروسية.
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق