"الأسايش" تطلق سراح بروين إبراهيم للمرة الثانية في أقل من اسبوع

"الأسايش" تطلق سراح بروين إبراهيم للمرة الثانية في أقل من اسبوع
الأخبار العاجلة | 25 يوليو 2018
 أطلقت قوات الأسايش الكردية سراح الأمين العام لحزب الشباب للبناء والتغيير (بروين إبراهيم) مساء أمس بعد توقيفها على خلفية تنظيم مؤتمر سياسي في مدينة القامشلي.
 
وقال القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي الكردية (عبد السلام أحمد) في تصريحات خاصة لموقع راديو روزنة، أن قوات الأسايش أطلقت سراح بروين إبراهيم بعد توقيفها يوم الثلاثاء بسبب تنظيمها لمؤتمر سياسي دون أخذ الموافقات اللازمة لعقده.

 وكانت إبراهيم قد تعرضت للتوقيف يوم الأحد الماضي بحسب شخصيات مقربة منها، قبل أن يتم إعادة توقيفها يوم الثلاثاء مرة أخرى، وحول ذلك كشف عبد السلام أحمد خلال حديثه لروزنة " لقد تم ترك السيدة المذكورة بعد توقيفها على ذمة التحقيق لمخالفتها القوانين الصادرة عن الإدارة الذاتية الديمقراطية، وذلك لمسعاها على عقد مؤتمر حوار قبل الحصول على الرخصة المطلوبة".
 
ولفت أحمد خلال تصريحه لموقع راديو روزنة أن الأمين العام لحزب الشباب لم يتم توقيفها بالمرة الأولى ولكن فقط تم افهامها بوجوب أخذ الموافقة من الجهات المعنية لدى الإدارة، حسب قوله، وتابع مضيفاً " لكنه تم توقيفها في المرة الثانية لأنها تجاهلت الأوامر الإدارية، ومن ثم تم تركها مساء أمس الثلاثاء، بعد أن تعهدت بعدم تكرار المخالفة وأصدرت بيانا بتأجيل الإجتماع لإشعار آخر".
 
في حين أشارت مصادر خاصة لموقع راديو روزنة إلى أن تأثير توقيف بروين إبراهيم حال دون عقد المؤتمر في القامشلي، وبأن التحضيرات جارية لعقد المؤتمر ولكنه سيقام في دمشق.
 
وكانت إبراهيم قد دعت من خلال حزبها إلى عقد ما أطلقت عليه مؤتمر الحوار السوري "معآ لاجل سورية " وذكرت إبراهيم في تصريحات صحفية سابقة قبل اعتقالها الثاني أن سبب اعتقالها الأول لعدة ساعات من قبل قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" في مناطق السيطرة الكردية بمدينة القامشلي شمالي الحسكة مساء الأحد هو من أجل منع انعقاد المؤتمر الذي دعا إليه حزبها.

وبينت إبراهيم بحسب قولها آنذاك بأن "حزبها وبالتوافق مع مختلف القوى الوطنية السورية من الأحزاب والفعاليات الثقافية والاجتماعية دعا لعقد مؤتمر "معاً من أجل سوريا" ملتقى للحوار السوري – السوري في الساعة العاشرة صباحاً يوم الثلاثاء بمدينة القامشلي"، وأوضحت في وقته بأن "حزب البعث العربي الاشتراكي وأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية وبعض الأحزاب المرخصة والأحزاب الكردية وشخصيات مثقفة كردية مدعوة لحضور الملتقى الذي سيستمر لمدة يوم واحد”.
 
وأشارت إبراهيم إلى أن "وفداً مكون من أحزاب المعارضة الداخلية والمرخصة ومن الجبهة الوطنية ومن محافظات طرطوس واللاذقية وحلب كان من المقدر لهم أن يصلوا إلى مدينة القامشلي بطائرة خاصة يوم الاثنين من أجل التحضير للمؤتمر".

ويعتبر نفسه حزب الشباب للبناء والتغيير، حزباً معارضاً، وهو الحزب الذي أخذ ترخيصاً بمزاولة نشاطه السياسي من قبل النظام السوري، بينما تعتبر قوى المعارضة السورية الأحزاب المرخصة في الداخل؛ أحزاباً مؤيدة للنظام وتعمل ضمن نطاق توجيهاته ورغباته.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق